Color SWITCHER
  •  |

هكذا هي الدنيا سعادة القائد

الحياة صعبة وقويه لمن جعلها هما له وغاية ونهايتها مريرة قاسية وهذا يتجلى في سعادة ذلك القائد العسكري الذي يحمل فوق أكتافه نجوم كثيرة وتيجان جميله ويعلو صدره أوسمة ملونه وبطولات مدويه وجسم تخالطه عضلات قويه مما جعله يتباهى بنعمة الله على خلقه وكان لايتجاوب مع مدرسة أبنائه عند استدعاءه لحل مشكلات قصورهم السلوكي أو التعليمي وإن حضر إليها يأتي ببدلته البراقة وسيارته الفاخرة متكلما بصوت ضخم وثقة زائده في نفسه وفِي تربية أبناءه ولكن سرعان ما تبدل الحال بين عشية وضحاها وذلك عندما قابلته في مكتب مدير المدرسة بوجه شاحب وجسم نحيل عليل وصوت منكسر شارحا لمدير المدرسة حاله معترفا بتقصيره طوال فترة عمله في علاقته مع أبناء عمومته وأقاربه بل ومع زملاء عمله والقصور الأعظم تجاه أسرته بعد أن أعطى منصبه وجمال حياته الكثير مضحيا بتلك العلاقات الأسرية والإنسانية متناسيا أنه سيكبر به السن وتنتهي وظيفته وتنقطع علاقاته المبنية على ( تبادل المصالح والأنانية) مثمنا جهود زوجته ومعاناتها طوال حياته العمليه في تربيتها لأبنائها مكتشفا ذلك الفراغ وما يسمى تربويا ب ( حنان الأبوة ) تجاه أبناءه محاولا جمع أوراقه من جديد بعد تقاعده ولكنها صعبة المنال فالجاه زال والقوة ضعُفت والأمراض تلاطمه بين حين وآخر فجعلني أستذكر تلك الندوة والتي أقمتها بعنوانها { توازن الحياة } أي الوسطية في كل تصرف حتى لاتصرف جهدك ووقتك في جزء من حياتك وتفقد أشياء ثمينه في حياتك قد تكون هي مستقبلك في الدنيا وراحتك في الآخرة وهذي هي الحياة فلابد من معرفتها جيدا وربطها بطاعة الله مستعينا به حتى تُوفق للخير والسداد.

بقلم الكاتب أ / خالد ال جربوع

الكلمات الدلالية :

التعليقات ()

  1. لا تتوفر تعليقات بالوقت الحالي