Color SWITCHER
  •  |

تحدر قحطان



ارتبط التحدر باسم قبيلة قحطان قاطبة عندما  قال الشيخ ابن هادي لي لابة تحدر من تهامة ، وتحركت من الجنوب المدد الى نجد العذبة ،  فحكمت نجد لقرن من الزمن الامر والنهي بيدها ، وعقدت الأحلاف مع يام والمعاهدات مع  بن حثلين حاكم شرق الجزيرة  بحيث يحكم الديار السفلى وقحطان تحكم نجد والديار العليا .

هذه القوة والسيطرة لم تمنع قحطان من الالتفاف مع الامام محمد ابن سعود عند تأسيس الدولة السعودية الاولى  والتي وصلت حدودها الى نهر الفرات  ، والتاريخ يذكر رد ابن سعود على  مرسول الحاكم العراقي  قال ارجع  فلنا ما غرب الفرات ولكم ما شرقه ، وكذا فقد امتدت الدولة السعودية الاولى الى  كل الجزيرة العربية وقبائل قحطان متواجدة في كل مكان عضد كبير للدولة السعودية انداك مع باقي قبائل الجزيرة و بحكم كثرة قبيلة قحطان وكثرة الحكماء في هذه القبيلة وكثرة الفرسان الذين كأنو يقودن التوحيد بكل احترام في توجية وتحت امر ابن سعود.

استمر قحطان في الولاء المنقطع النظير فقد كانوا اداة قوة في الجيش الذي أعاد الدولة السعودية الثانية ، وكانت وسيلة محمد علي باش لليسطرة على الدرعية تدمير المدد الجنوبي ومنها دخول بلاد وديار قحطان وقد كان هناك دور لقبيلة قحطان في التصدي للعثمانيين  

واسلو  خبت ال سلمان ماذا قال التركي لخيله
يوم وردها على الماء ( اشربي ما قمشع السميري في الماء )   وقد تحكي وتشهد بهذه الوقائع  تراب مقبرة او مجنة ( الرجيلة ) ،

ثم اسلو عن فعل صبيان ال يعلى ال خلف بني بشر في الأتراك يمكن تجدون الايجابة في المقتنيات للقادة الي قتلهم ال يعلى والمتحف يتحدث عن ذلك.

والولاء والبيعة آلتي في اعناق قحطان لابن سعود  اتضحت في عام ١٣١٩ه عندما دخل الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الرياض  وأعلن الحكم لله ثم لا عبدالعزيز ، توافدت  قبيلة قحطان لتهنئة الملك عبدالعزيز ومشاركته في توحيد المملكة في كل معاركة لم تخلوا من قحطان ، ثم معركة حجلا تشهد بذلك  واستعادة جازان الابية و واحتلال الحديدة بقيادة الملك فيصل رحمه الله وقد كان جدي / حسين بن هادي السميري ال سلمان  عبيدة رحمه الله وجميع من شارك معه شرف قيادة دخول قصر حاكم الحديدة  .

في نفس الوقت كان هناك فرقة كاملة تتكون من عدة ألوية سريا اغلبهم من قحطان مع الملك سعود لتحرير مناطق نجران والدخول الى صعدة وباقم وكان من ضمن المشاركين عدد كبير من ال سلمان الحرقان عبيدة  

والحمدالله استمر ولاء قبيلة قحطان الى أبناء الملك عبدالعزيز  حتى عهد خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله  سواء في القطاعات العسكرية ولعل الجيش والأمن يحدثكم عن بطولات أبناء قحطان في الدفاع عن الوطن وأمنه  وهناك عدد كبير جدا من أبناء ال سلمان  الحرقان عبيدة على الحد الجنوبي والحد الشمالي .

وتأبى قبيلة قحطان الا ان تعيد التحدر  وهذا ما حصل يوم الجمعة ١٤٣٩/٢/٢٨ من قوف قبيلة قحطان مع الشيخ بن شافي عندما  سحبت حكومة قطر جنسيته ومجموعة من قبيلته ، وحضر الى جوف بن هاجر في الفردانية اكثر من نصف مليون قحطاني يشكون ما نسبته ١٠٪‏ من قبيلة قحطان  ، وقد حضر ال سلمان الحرقان عبيدة في صف يزيد عن ٣٠٠ رجل من جميع بدود ال سلمان
ومنهم السمره  والذين يعدون البد الخامس من ال سلمان الحرقان عبيدة وهم ( ال هادي بن مسفر وال سلطان وال مسلي. وال قمشع
وال نورة )

وفي الختام هذة ليست الا معلومات يسيرة عن تاريخ قبيلة قحطان في حدود الحقبة الزمنية التي تطرقت لها وما فيها من احداث استدركتها بالقراءات ، ومجالسة كبار السن وأهل العرف ، اسأل الله العلي القدير ان يحفظ لنا بلدنا وآمنه وقيادتة الرشيدة.

الكلمات الدلالية :

التعليقات ()

  1. لا تتوفر تعليقات بالوقت الحالي