Color SWITCHER
  •  |

تجاربي في الحياة - 1

التقديم:

الحمد لله رب العالمين،والصلاة والسلام على أشرف المسلمين ،نبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم،أما بعد:فقد طُلب مني أن أكتب في الموسوعة ،عن تجاربي  في الحياة،وهذا شيء أثلج صدري ،لثلاثة أمور:

الأمر الأول:أن موسوعة كيوبيديا العالمية  تعد مركزإشعاع ،ومنبر خير لكل المسلمين ،والمتابعين.

الأمر الثاني:أن القائمين عليها قريبون إلى قلبي ،لما يقدمونه من رسالة توعوية لمجتمعنا.

الأمر الثالث:محبتي القلبية لمتابعي موسوعة كيوبيديا العالمية،ورغبتي في تقديم ما استطيعه من عمل ولو يسير ،لما يحقق رفعتهم ،وحسن تصرفهم،وزيادة رصيدهم من المعرفة التي أسأل الله أن تكون معرفة للحق وقدرة على اتباعه،ومعرفة للباطل والقدرة على اجتنابه،بغية مايرضي الله سبحانه وتعالى.

وعليه فسأبدأ مستعينا بالله سائلا المولى عز وجل بقوله تعالى على لسان نبيه موسى عليه السلام : "رب اشرح لي صدري،ويسر لي أمري،واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي".

أخي في الله،إن لكل إنسان تجاربه ،ولكل إنسان نظرته الخاصة للحياة،لكن أن يرى الإنسان أخطاء الآخرين ثم يرتكب مثلها بحجة المعرفة ،أو التجارب ،فهذا هو الحمق بعينه!ولذا حاولت أن أسطر لكم بعضا من تجاربي المتواضعة.

وأنا عندما أقدمها لا أعتبرها إلا قطرة في بحر من تجارب الآخرين،ولعلها يا أخي المبارك تلقى لديك أذنا صاغية،أو بصرا ثاقبا ،أو فكرا متدبرا،وإني لأحسبك كذلك.

وسوف استرشد في مقالاتي بكتاب الله،ثم بهدي نبيه محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم،وما ورد عن السلف الصالح ،ثم بما استخلصته من تجربتي في الحياة من وقائع تتفق مع كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام،وقد اختصرت للقارئ الكريم تلك التجارب ،فجعلتها على شكل (وقفات إسبوعية) ،وقبل أن أتحدث عن تجاربي ،أرى لزاما علي أن أبدأ بأمور هامة هي جوهر حياتنا ،وأولها العلاقة بالله، ثم العلاقة بالوالدين، فالعلاقة بالأقارب،ثم العلاقة بخاصة الناس من المسلمين،وصولا إلى العلاقة بعامة الناس ممن هم على غير دين الإسلام،وسأبدأ ذلك  سائلا الله جل في علاه أن يسددني وإياكم في القول والعمل وأن يكون عملي مقبولا عنده وخالصا لوجهه،ونافعا في مبناه وفي معناه، والله ولي التوفيق   ...

(الوقفة الأولى)

العلاقة بالله

إن الأسس التي تقوم عليها علاقة الإنسان  بربه تحكمها الفطرة التي فطر الله الناس عليها ،قال تعالى : { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30)}.  (1)الآية(30)الروم.  فعلاقة العبد بسيده علاقة من لا يملك شيء تلك العلاقة الأزلية التي أثبتها القرآن وأيدتها السنة النبوية، المتمثلة في قوله صلى الله عليه وسلم : (كل إنسان تلده أمه على الفطرة ،وأبواه، بعد، يهودانه أو ينصِّرانه أو يمجِّسانه ،فإن كانا مسلمين فمسلم،….) .   (2)الحديث(6761)صحيح مسلم ص(1158 ).       

الفطرة هنا تعني الإسلام ،وهو أشهر الأقوال وأصحها وهو المعروف عند عامة السلف من أهل العلم والتأويل  (3)تحرير التمهيد ص(297).     

والعلاقة بالله لا بد أن يستشعر الإنسان فيها ذلك الفضل الكبير لخالقه الذي كرمه وفضله على سائر المخلوقات قال تعالى:{ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا (70) } . (4)الآية(70)سورة الاسراء .

وهذا التكريم وذلك التفضيل من الله للإنسان يعتبران بحد ذاتهما جميلان يتطلبان من الإنسان الاعتراف بذلك والوفاء للخالق ،وهذا الاعتراف وذلك الوفاء هما العبادة التي خلق الله الإنس والجن من أجلها قال تعالى: {  وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56)  }  .   (5)الآية(56) سورة الذاريات.

ولا بد لتلك العبادة أن تكون خالصة صواب ، فخالصة لله الواحد القهار لأن الله أمر بذلك وحذر من مغبة الشرك به فقال تعالى : {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48) }  (6) الآية(48)النساء.                   

ولابد أن تكون تلك العبادة صوابا وفق ما أمر به ووضحه رسول الله صلى الله عليه وسلم ،قال تعالى : { مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (7)  }.  (7)الآية(7)سورة الحشر.

.ولو أردنا هنا استعراض كل الأدلة والبراهين التي توجب على الإنسان عبادة خالقه لم يتسع المجال لذلك ،ولكنني أحاول أن أقرب لك الموضوع بصورة تجعل الحقيقة ماثلة أمام ناظرنا ،وتعيننا على التقرب من خالقنا ، فأقول  أن سر التكريم وأساسه لبني الإنسان هو أنه نفخة من روح الله قال تعالى: { ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (9) } . (8)الآية(9)سورة السجدة. 

ثم بعد ذلك أمر الله الملائكة أن تسجد لهذا الإنسان زيادة في التكريم قال تعالى : فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) } .   (9)الآية(29)الحجر.

فامتثلت الملائكة لأمر ربها بالسجود لهذا المخلوق الذي نفخ الله فيه من روحه ،قال تعالى:{ فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30)  }.  (10)الآية(30)الحجر.  

 أفلا تكون هذه النفخة من روح الله ،وهذا الامتثال لأمر الرب من قبل الملائكة بالسجود لهذا الإنسان، باعثا على أن يتصور الإنسان ذلك الموقف مستشعرا عظمة الله وتكريمه له في كل زمان ومكان ؟؟بلى والله إنه لحق !!!

ثم دعنا أيها  العزيز نتساءل ونجيب على تساؤلنا ؟أيحق لنا بني الإنسان أن نقع في الخطيئة ونحن نفخة من روح الله ؟؟!!! لا والله . ثم هل يحق لنا أن نقبل منزلة الخطيئة بعد تكريم الله لنا وسجود الملائكة لأبينا آدم عليه السلام ؟ ألا نخجل من تلك المنزلة ؟بلى والله لا يليق بنا ذلك. ولكن الحمد لله الذي جعل باب التوبة مفتوح ،فالطريق إلى التوبة سهل وميسور على من فرط في شيء من ذلك قال عليه الصلاة والسلام:(والذي نفسي بيده!لو لم تذنبوا لذهب الله بكم،و لجاء بقوم يذنبون،فيستغفرون الله،فيغفر لهم ). (11)صحيح مسلم الحديث(6965 )كتاب (التوبة  )ص(1191  ).

ولكن لا يعني ذلك أن نلتمس لأنفسنا عذرا بالوقوع في الخطيئة لأن الله جعل لنا باب التوبة مفتوح ،والأجدى من ذلك هو أن ننمي تجارتنا مع الله ،فلو أن تاجرا ربح في سلعة من السلع التي يتعامل بالبيع والشراء فيها ،أتراه  يرغب أن يخسر في سلعة أخرى عن قناعة مكتفيا بربحه في السلعة الأولى ؟؟!! أعتقد وأنت تشاركني ذلك الاعتقاد بل أجزم أنه سيعمل على تنمية تجارته والسعي الحثيث للحصول على مزيدا من الأرباح ،ليس ذلك

فحسب بل تراه يلهث حتى أن بعض هؤلاء التجار ليس لديه وقت للراحة وليس لديه وقت لتناول وجبات الطعام ،وقد يهجر بعضهم أبنائه وزوجته لفترة من الزمن طمعا في الربح الوفير ،وقد يترك أعز أبنائه مريضا دون أن يذهب به إلى المستشفى ،لأن لديه موعد بتوقيع عقد تجاري ، أو صفقة تجارية قد لا تتحقق في أغلب الأحيان !!!!!!. هذا اللهث وهذا الجري الدءوب لأمور دنيوية ،ربما يكون وزرها أكثر من نفعها . فلماذا لا نحرص على تنمية تجارتنا مع الله ، تلك التجارة الرابحة التي يضاعف الله لنا فيها الأرباح ؟

فيجعلها عشرة أضعاف إذ الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعين ضعفا ،قال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (13) }. (13) الآية (10-13)سورة (الصف  .   إن الله وعد المؤمنين منا بأن لهم الجنة أفلا نكون من أولئك المؤمنين ؟الذين قال الله في وعده لهم :

{إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآَنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111)  } . (14)الآية(111)سورة (التوبة)

فاحرصوا على ذلك جعلنا الله وإياكم منهم .  

وللحديث بقية ......

--------------------------------------

اللواء الركن الدكتور حسين بن عبد الله آل مفتاح القحطاني

المستشار الخاص بمجلس التعاون الخليجي

الكلمات الدلالية :

التعليقات ()

  1. لا تتوفر تعليقات بالوقت الحالي