متحف الجيلاتو أو البوظة في إيطاليا

  • 10/02/2016 13:44
  • 0
  • 1243

بدون شك أن كل من يزور إيطاليا لابد أن يعشق “الجيلاتو” أو البوظة الإيطالية بشكلها الذي يجذب الأنظار إلى واجهات العرض و بمذاقها المميز المليء بالنكهات و الانتعاش الذي يبقى عالقا في ذاكرة لسانك، لذلك فإن تذوقتها لابد أن تطلب المزيد في كل مرة تراها فيه. و الغريب في إيطاليا أن المتاجر التي تسمى “Gelateria” التي تختص في بيع الآيس كريم تعرف رواجا في كل مدن و قرى إيطاليا، تماما كما تشتهر ببيع البيتزا و المعكرونة، و الأكثر من هذا أنها تجد معجبين أكبر في الزوار و السائحين الذين يتعرفون على حضارة و تاريخ إيطاليا عن طريق حاسة التذوق. و يظهر تاريخ إيطاليا العريق في هذا المجال في تأسيس متحف و جامعة “الجيلاتو” الموجودة في مباني “Carpigini” وسط مدينة بولونيا.

متحف الجيلاتو أو البوظة في إيطاليا

الأصل في “الشربات“!
عند دخولك إلى المتحف الإيطالي المخصص للجيلاتو فإن أول صدمة ستشعر بها هي الحقيقة التي تعود إلى 12 ألف سنة قبل الميلاد و التي تقول أن الفراعنة هم أول من اخترع ما يسمى في عالما البوظة بكل أنوعها، حيث كانوا يقومون بجمع الثلج في المغاور في فصل الشتاء، و ينكهونها بالعسل و الحمضيات لتقدم في فصل الصيف كمشروبات يسمى “الشربات” علما أن الكلمة الإيطالية “Sorbetto” اشتقها الإيطاليون من كلمة شربات وفق ما أخبر به مدير مركز التطوير و البحوث في Carpigiani ذو الأصول اللبنانية “جميل شهاب”. و أضاف أن المشروب انتشر في أوروبا مع انتقال العرب إلى جزر صقلية فكان الشربات هي الحلوى المفضلة في فصل الصيف.

متحف الجيلاتو أو البوظة في إيطاليا

“الجيلاتو” بداية اريستوقراطية
و على الرغم من أن الشربات عرفت إقبالا كبيرا في الأوساط الصقلية ، لكنها تغيرت مجددا بنسخة جديدة كحلوى مثلجة “الجيلاتو” لتصبح هذه النسخة خاصة بكبار المجتمع و تقدم فقط في الحفلات الاريستوقراطية في كل أرجاء أوروبا، و ذلك بعد أن استقدمت كاترينا دي مادي تشي طاهي إيطالي يدعى “أوكا” إلى فرنسا ليقوم بتحضير أطيب البوظة و يتميز بالنكهات، لكنه في سنة 1686 غادر إلى إيطاليا و افتتح محله الأول الذي قدم فيه الجيلاتو لكل طبقات المجتمع بواسطة استعمال ماكينة صنعت لهذا الغرض. و كانت هذه الماكينة عبارة عن جرن خارجي يحتوي على ملح و ثلج و جرن في الداخل يتم فيه مزج الخليط ليصبح بوظة.

متحف الجيلاتو أو البوظة في إيطاليا

العصر الذهبي
و لأن لكل شيء عصره الذهبي الذي يرى فيه شهرته فإن الجيلاتو انتشر في أوروبا بعد أن تم افتتاح هذا المحل، و ما ساعد على ذلك هو انه في سنوات 1800 عرف المنتج إضافة الحليب و البيض. و كان يباع على شكل حلوى منعشة مصنوعة من مواد أولية طبيعية يتم بيعه على عربات متنقلة في المدن. و كلما ازداد الطلب على المنتج ازداد الطلب على السلعة، مما دفع الناس للتفكير في صناعة ماكينات الجيلاتو في سنة 1920 و من ثم ابتكر بسكويت البوظة سنة 1940. و يذكر أن أول ماكينة أوتوماتيكية صنعت لتحضير البوظة حرفيا كانت من صناعة Catabriga سنة 1927 ثم ظهرت صناعة Carpigiani و هكذا تطورت صناعة الماكينات الخاصة بالبوظة مع مرور السنين.

متحف الجيلاتو أو البوظة في إيطاليا

جامعة تعلّم “الجيلاتو“
و حتى لا تبقى صناعة البوظة مقتصرة على الإيطاليين فقط ، قامت شركة Carpigiani بإطلاق جامعة تحت شعار ” spreading Gelato all over the world ” سنة 2003 من أجل تعليم صناعة الجيلاتو في إيطاليا لمحاربة ما يسمى البوظة الصناعية المعروفة حاليا في دول العالم. و قد نجحت هذه التجربة المميزة بحيث أصبحت الجامعة تستقبل كل سنة أكثر من 3000 طالب من كل أنحاء العالم، ثم تم إطلاق فرعين للجامعة في أمريكا و الصين.

متحف الجيلاتو أو البوظة في إيطاليا

 

الكلمات الدلالية :

البوظة, صناعة, إيطاليا, الجيلاتو, “الجيلاتو”, جامعة, carpigiani, الطلب, ازداد, انتشر, الإيطالية, المنتج, تاريخ, ماكينة, الشربات, أوروبا, الذهبي, المجتمع

مساهمات ومشاركات الأعضاء (0)

  1. لا تتوفر مساهمات في الموضوع بالوقت الحالي

هل لديك إضافة أو تعليق على الموضوع سجل مساهمتك لنشرها