عام الرمادة في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه

  • 03/12/2017 20:56
  • 0
  • 2023
عام الرمادة هو العام الثامن عشر من الهجرة ، ذلك العام الذي شهد فيه المسلمين مجاعة عظيمة ، و كان ذلك أيام خلافة عمر بن الخطاب . – أيام خلافة عمر بن الخطاب رضى الله عنه حدثت مجاعة شديدة في المدينة المنورة و ما يحيطها من قرى ، و كان ذلك بعد عودة الناس من الحج في الثامن عشر من الهجرة ، فمنع المطر و جفت الأرض و هلكت المواشي ، و بقي المسلمين على هذا الحال تسعة أشهر ، و قد سمي بالرمادة نظرا لأن الأرض أصبحت سوداء تشبه الرماد . – تجلت شخصية عمر بن الخطاب ، ذلك الخليفة الذي افتدى الناس بنفسه و حرم على نفسه الطعام ، خوفا من الله على الرعية التي بين يديه ، و خوفا من أن يحاسبه على تفريطه بها . عمر بن الخطاب في عام الرمادة – كان عمر بن الخطاب يأثر الناس على نفسه ، فيحرم على نفسه الطعام الذي ليس بإمكان الناس الحصول عليه ، و قد قيل عن أنس بن مالك رضي الله عنه : “تقرقر بطن عمر وكان يأكل الزيت عام الرمادة ، وكان حرم عليه السمن ، فنقر بطنه بأصبعه ، و قال: تقرقر تقرقرك إنه ليس لك عندنا غيره حتى يحيا الناس” و قد كان عمر بن الخطاب يأكل الشعير فتصدر بطنه أصواتا فيضرب عليها “والله ما هو إلا ما ترى حتى يوسع الله على المسلمين” . – كان عمر بن الخطاب يعمل على جلب الطعام من الأرياف إلى أهل الحضر ، و كان يدعوا الله باستمرار أن يفرج كرب المسلمين ، حتى أن ابنه يصف هذا العام بأنها كانت سنة شديدة ملمة ، و يصف أبيه بأنه اجتهد في توزيع الطعام على المسلمين ، حتى أنزل الله الغيث . – كان عمر يواسي رعيته بنفسه ، و يبذل أقصى ما في وسعه ليمدهم بالطعام في هذا الوقت ، و قد عزم على أن يلزم أهالي البيوت باقتسام الطعام معا أن استمرت المجاعة ، عملا بالتكافل الاجتماعي بين فئات المسلمين ، و يذكر أنهم قد أكلوا الجرابيع و الجرذان في هذا العام من شدة الجوع ، حتى أن الموت قد انتشر فيهم . فقه عمر بن الخطاب في حل الأزمة بمجرد أن وقعت هذه الأزمة على المسلمين ، قام عمر بأخذ عدد من التدابير و المواقف بهدف إدارة الأزمة و حلها ، و قد تجلت شخصيته النبيلة في هذه السبل . الصلاة و الدعاء عمل عمر بن الخطاب على حث المسلمين على الصلاة و الدعاء و التضرع إلى الله ، من أجل حل هذه الأزمة ، و قد استحدث في هذا العام عدة أمور ، و منها أنه كان يصلي بالناس العشاء في كل يوم ، ثم بعد ذلك يعود إلى بيته ، فيظل يصلي حتى وقت متأخر من الليل ، بعدها يسمع في أطراف المدينة بينما هو يدعوا و يقول اللهم لا تجعل هلاك أمة محمد على يدي . طلب الغيث من الله بينما هو يستسقي نادى في الناس و صلى بهم ركعتين و دعى ” اللهم عجزت عنا أنصارنا ، وعجز عنا حولنا وقوتنا ، وعجزت عنا أنفسنا ، ولا حول ولا قوة إلا بك ، اللهم اسقنا وأحيي العباد والبلاد ” . موقف إنساني لعمر بن الخطاب من بين المواقف الإنسانية التي تجلى بها عمر بن الخطاب ، حينما كان يعث أحوال رعيته ، وجد امرأة تجلس أمام موقد نار في منتصف الليل ، و تبدو و كأنها تطهو طعاما ، و يعلو صوتها و هي تقول تعاليت يارب انصفني من عمر فهو شبعان و نحن جياع ، فعندما سمع صوتها أقترب منها و استفسر عن حالها ، فقالت أنها امرأة فقيرة ، تمثل أنها تطهو الطعام حتى ينام طفليها ، لأنها لا تملك اطعامهم ، حينها خرج عمر مسرعا و أحضر الطعام من بيته و عاد إليها ، كل هذا و لم تكن المرأة تعلم أنه عمر حتى أن أطعمت طفليها و قد علمت بحالة و أنه ليس شبعانا كما ظنت بل ربما يكون أضعف منها .

الكلمات الدلالية :

الخطاب, المسلمين, الطعام, العام, الناس, الأزمة, اللهم, الرمادة, الغيث, صوتها, يدعوا, بنفسه, الليل, الصلاة, المواقف, الدعاء, طفليها, رعيته, بينما, امرأة, خلافة, المدينة, شديدة, الأرض, مجاعة, الهجرة, الثامن

مساهمات ومشاركات الأعضاء (0)

  1. لا تتوفر مساهمات في الموضوع بالوقت الحالي

هل لديك إضافة أو تعليق على الموضوع سجل مساهمتك لنشرها