حقائق و تفاصيل حرب البوسنة

  • 20/05/2015 12:59
  • 0
  • 3040
  • تنبيه : أنت تتصفح محتوى من أرشيف الموسوعة تم نشرة منذ 4 سنة

حرب البوسنية هي نزاع دولي مسلح وقع بين البوسنة والهرسك في 6 أبريل 1992 إلي 14 كانون الأول 1995 ، وكان المتحاربين الرئيسيين بين قوات جمهورية البوسنة والهرسك والمناطق التابعة للصرب البوسنية ، حيث نصبت نفسها مع الكيانات البوسنية الكرواتية في البوسنة والهرسك ، كجمهورية صربسكا وهرسك-البوسنة .

جاءت الحرب نتيجة للتفكك اليوغوسلافي ، وبعد الانشقاقات السلوفينية والكرواتية من جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية الاشتراكية في عام 1991 ، أصبحت الجمهورية الاشتراكية متعددة الأعراق في البوسنة والهرسك ، والتي كان يسكنها البوشناق بنسبة 44 في المئة من المسلمين ، والصرب الأرثوذكس الذين يمثلون 31 في المئة ، والكروات الكاثوليك 17٪ ، وقاموا بالإستفتاء على الاستقلال في 29 فبراير 1992 ، وقد رفض من قبل الممثلين السياسيين لصرب البوسنة ، الذين قاطعوا الاستفتاء ، وأنشأوا جمهوريتهم الخاصة ، واعلنت الهرسك استقلالها ” والتي اكتسبت اعترافا دوليا ” ، بينما دعم الصرب للبوسنة بدعم من الحكومة الصربية سلوبودان ميلوسيفيتش والجيش الشعبي اليوغوسلافي الذي حشد قواته داخل جمهورية البوسنة والهرسك من أجل تأمين الأراضي الصربية ، وسرعان ما انتشرت الحرب في جميع أنحاء البلاد ، حيث رافقهم التطهير العرقي للبوسنين المسلمين وسكان كرواتيا ، وخاصة في شرق البوسنة وجميع أنحاء جمهورية صربسكا .

كان أساسا الصراع الإقليمي في البداية ، بين القوات الصربية التي نظمت أساسا من جيش جمهورية صربسكا ” VRS ” من جهة ، وجيش جمهورية البوسنة والهرسك الذي كان يتألف معظمه من البوشناق ، و القوات الكرواتية في مجلس الدفاع الكرواتي في الجانب الآخر ، والذي يهدف إلى الكروات أيضا وإلي تأمين أجزاء من البوسنة والهرسك الكرواتية . وافقت القيادة السياسية للصرب والكروات على تقسيم البوسنة بالاتفاقيات مع Karađorđevo وغراتس ، مما أدى إلى تحول القوات الكرواتية ضد جمهورية البوسنة والهرسك والكروات البوسنيين وقيام الحرب ، وقد تميزت الحرب بالقتال المرير ، والقصف العشوائي للمدن والبلدات والتطهير العرقي والاغتصاب الجماعي المنظم ، بشكل رئيسي من قبل الصرب ، وبحد أقل من قوات الكروات البوسنيين .

 

حقائق و تفاصيل حرب البوسنة

حقائق و تفاصيل حرب البوسنة

أهم أحداثها حصار سراييفو ومذبحة سربرنيتشا
على الرغم من تفوق الصرب في البداية بسبب الأسلحة والموارد المقدمة من قبل الجيش الشعبي اليوغوسلافي ، إلا أنهم خسروا بسبب تحالف البوشناق والكروات ضد الجمهورية الصربية في عام 1994 مع إنشاء اتحاد البوسنة والهرسك بعد اتفاق واشنطن ، وبعد مجازر سربرنيتشا وماركال ، تدخل حلف الناتو في عام 1995 مع القوة المتعمدة التي تستهدف مواقع جيش جمهورية صرب البوسنة ، والتي تعمل علي إنهاء الحرب ، وقد أوشكت الحرب إلى نهايتها بعد التوقيع علي اتفاقية الإطار العام للسلام في البوسنة والهرسك في باريس في 14 ديسمبر 1995 ، ومفاوضات السلام التي عقدت في دايتون ، أوهايو ، واستكملت في 21 ديسمبر 1995 ، ومعلوم ان الأتفاقيات الآن تعرف باسم اتفاقية دايتون ، وفقا لتقرير أعد للأمم المتحدة ، برئاسة شريف بسيوني ، في حين ارتكب جميع الأطراف جرائم حرب خلال الصراع ، وكانت القوات الصربية هي المسؤولة عن تسعين في المئة منهم ، في حين كانت القوات الكرواتية مسؤولة عن ستة في المئة فقط ، والقوى الإسلامية أربعة في المئة .

ومن التقارير والاستنتاجات التي نشرتها وكالة الاستخبارات المركزية في عام 1995 ، حتي مطلع عام 2008 ، أرسلت هذه التقارير للمحكمة الجنائية الدولية في يوغوسلافيا السابقة وأدين 45 من الصرب والكروات 12 و 4 من البوشناق بارتكاب جرائم حرب .

وتشير أحدث التقارير إلى أن حوالي 100،000 شخصا قتلوا خلال الحرب . بالإضافة إلى ذلك ، قتل ما يقدر بـ 20،000 إلى 50،000 امرأة . كانت الغالبية العظمى من مسلمي البوسنة ، الذين تعرضن للاغتصاب ، وتشرد أكثر من 2.2 مليون شخص ، مما جعل هذا الصراع بإعتباره أكثر الصراعات تدميرا في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية .

 

حقائق و تفاصيل حرب البوسنة الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.حقائق و تفاصيل حرب البوسنة

الأسباب الرئيسية للحرب
كانت الأسباب الرئيسية لخوض حرب البوسنة بسبب الصرب والكروات الذين يعيشون في البوسنة والذين يرغبون في ضم الأراضي البوسنية لصربيا وكرواتيا على التوالي ، وكان هناك العديد من العوامل المخفية بالإضافة إلى التوترات العرقية ، وقيام الزعيم القومي الصربي سلوبودان ميلوسيفيتش بالضغط علي الكروات البوسنيين المسلمين للحصول على ما سماه “صربيا الكبرى” ، وبسبب خوفهم من أن ميلوسيفيتش الذي سيحاول أخذ أرضهم تحت السيطرة اليوغسلافية ، حيث دعا لاستقلال البوسنة .

قبل بدء الحرب ، التي أنشئت في رادوفان كاراديتش كان الجيش المنشق في البوسنة يدعمه ميلوسيفيتش من بلغراد في عام 1992 ، وأصبحت تحت قيادة كارادزيتش ، وبدأ صرب البوسنة سياسة ” تطهير” مناطق واسعة من البوسنة من غير الصرب ، وبعد الحرب أعلنت المحكمة أن “التطهير” كان للإبادة الجماعية ، وأدانت كارادزيتش وقائده العسكري بارتكاب جرائم حرب .

في 6 أبريل 1992 ، بدأ صرب البوسنة حصارهم في سراييفو ، وقطعت الأتصال بين المسلمين والكروات ، وسكان الصرب المعارضين لصربيا الكبرى ليكونوا معزولين عن مناطق الطعام ، والمرافق ، والاتصالات ، ولمدة ثلاث سنوات ، كان الطعام نادرا وكان متوسط فقدان الوزن للشخص الواحد أكثر من 30 ك . وقتل أكثر من 12،000 من سكان سراييفو خلال 43 شهر من الحصار لجميع أنحاء البوسنة ، وبدأ القوميون صرب البوسنة والجيش الشعبي اليوغوسلافي برنامج للتطهير العرقي من أجل إنشاء أراضي صربية “نقية” .

ودمرت قرى بأكملها وأجبر الآلاف من البوسنيين للخروج من ديارهم ، حيث نقلوا إلي معسكرات الاعتقال والاغتصاب والتعذيب وترحيلهم ، أو قتلهم ، وكان الاغتصاب تكتيكا عسكريا لتدمير أواصر الأسر والمجتمعات المحلية ، وإن فرض حظر الأسلحة الدولية كان له تأثير علي طوال فترة الحرب ، ومنع الحكومة البوسنية من الحصول على المدفعية والأسلحة الثقيلة الني بحاجة إليها لمحاربة الترسانات الأكثر تطورا من الجيوش الصربية والكرواتية .

يرجع سبب الصراع في البوسنة للجذور العرقية في البوسنة والهرسك ، وجمهورية يوغوسلافيا السابقة المتعددة الأعراق حيث تضم البوشناق ” مسلمي البوسنة ” والصرب ، والكروات ، وبعد سنوات من القتال المرير أصبحت تشارك المجموعات البوسنية الثلاث وكذلك الجيش اليوغوسلافي ، الدول الغربية بدعم من منظمة حلف شمال الأطلسي ” الناتو ” الذي فرض وقف إطلاق النار عن طريق التفاوض في دايتون أوهايو ، الولايات المتحدة ، في عام 1995 .

الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.حقائق و تفاصيل حرب البوسنة 

 

حقائق و تفاصيل حرب البوسنة

معلومات حول البوسنة والهرسك
في عام 1946 أصبحت جمهورية الصين الشعبية ، جمهورية اشتراكية ، من البوسنة والهرسك وواحدة من الجمهوريات المكونة للشعبية الاتحادية مع جمهورية يوغوسلافيا وخضعت الحياة في البوسنة والهرسك لجميع التغيرات الاجتماعية والاقتصادية ، والسياسية التي فرضت على كل من يوغوسلافيا وحكومتها الشيوعية الجديدة ، وتأثرت البوسنة والهرسك ولا سيما من جانب إلغاء العديد من المؤسسات الإسلامية التقليدية ، مثل المدارس الابتدائية لحفظ القرآن ، والمؤسسات الخيرية الغنية ، والأوامر الدينية والدراويش ، مما أدى إلي تغيير السياسة الرسمية في عام1960م لقبول “المسلمين” كمصطلح يدل على الهوية الوطنية : عبارة “مسلم بالمعنى العرقي” كانت تستخدم في تعداد عام 1961 ، وعام 1968 في البوسنة ، وصدر مرسوما من اللجنة المركزية علي أن ” المسلمين هم أمة متميزة ” ، وبحلول عام 1971 أصبح المسلمين يشكلون أكبر عنصر من سكان البوسنة ، وخلال السنوات ال 20 المقبلة انخفض عدد سكان الصرب والكروات من حيث القيمة المطلقة بسبب هجره العديد من الصرب والكروات ، وفي تعداد عام 1991 أصبح المسلمين يمثلون أكثر من خمسي سكان البوسنة ، في حين أصبح الصرب يمثلون أقل من الثلث والكروات السدس .

في عام 1980م أدى الانخفاض السريع للاقتصاد اليوغوسلافي إلى الاستياء العام على نطاق واسع علي النظام السياسي ، هذا بجانب التلاعب في المشاعر القومية من قبل السياسيين ، وزعزعة الأستقرار السياسي اليوغوسلافي ، وظهرت أحزاب سياسية مستقلة قبل عام 1989 ، وفي أوائل عام 1990 ، أجريت انتخابات متعددة الأحزاب في سلوفينيا وكرواتيا ، وعندما أجريت الانتخابات في البوسنة والهرسك في ديسمبر ، اكتسبت الأحزاب الجديدة التي تمثل المجتمعات الوطنية بثلاثة مقاعد بنسبة تقريبية لسكانها ، وتم تشكيل حكومة ائتلافية ثلاثية ، مع السياسي البوسني عزت بيغوفيتش الذي قاد الرئاسة المشتركة ، وتزايدت التوترات داخل وخارج البوسنة والهرسك ، ومع ذلك ، أدى التعاون مع الحزب الديمقراطي الصربي ، بقيادة رادوفان كراديتش ، إلي الأستقرار المتزايد .

 

حقائق و تفاصيل حرب البوسنة

وفي عام 1991 تم الإعلان عن العديد من ” مناطق ذاتية الحكم الصربي” التي تطلق على نفسها في مناطق البوسنة والهرسك مع سكان الصرب ، وظهرت أدلة على أن الجيش الشعبي اليوغوسلافي كان يقوم بأرسال شحنات الأسلحة السرية لصرب البوسنة من بلغراد ” صربيا ” ، وفي أغسطس بدأ الحزب الديمقراطي الصربي يقاطع اجتماعات الرئاسة البوسنية ، وفي أكتوبر قام بإقالة نوابها من البرلمان البوسني واقامة ” المجلس الوطني الصربي” في بانيا لوكا ، وبحلول ذلك الوقت اندلعت حرب واسعة النطاق في كرواتيا ، وكان تفكك يوغوسلافيا جاري ، وأصبح البوسنة والهرسك موقفهم ضعيف للغاية ، ونوقشت إمكانية تقسيم البوسنة والهرسك من خلال المحادثات بين الرئيس الكرواتي فرانيو تودجمان ، والرئيس الصربي سلوبودان ميلوسيفيتش .

وعندما جاءت الجماعة الأوروبية ، نجح الاتحاد الأوروبي في تسوية المشكلات بينهم واعترفت باستقلال كرواتيا وسلوفينيا في ديسمبر ، ودعت البوسنة والهرسك لتقديم طلب بالاعتراف أيضا ، وعقد استفتاء على الاستقلال خلال 29 فبراير إلي 1 مارس 1992 ، على الرغم من أن حزب كارادزيتش قام بعرقلة التصويت في معظم المناطق التي يسكنها الصرب وصوت بلا صرب البوسنة ، ومنع ما يقرب من ثلثي الناخبين من التصويت ، ولكن صوت الجميع تقريبا من أجل الاستقلال ، الذي أعلنه الرئيس عزت بيغوفيتش رسميا في 3 مارس 1992 .

 

 

حقائق و تفاصيل حرب البوسنة

حقائق و تفاصيل حرب البوسنة

الاستقلال والحرب
قامت عدة محاولات من جانب المفاوضين EC لتعزيز تقسيم جديد للبوسنة والهرسك في “كانتونات” العرقية خلال شهري فبراير ومارس عام 1992 وفشل : وتم رفض الأصدارات المختلفة من تلك الخطط من قبل كل من الأحزاب العرقية الرئيسية الثلاث . وعندما تم الاعتراف باستقلال البوسنة والهرسك من قبل الولايات المتحدة والمفوضين الأوروبيبن في 7 نيسان ، بدأت القوات شبه العسكرية الصربية البوسنية على الفور بإطلاق النار على سراييفو ، والقصف المدفعي على المدينة من قبل وحدات صرب البوسنة والجيش اليوغوسلافي الذي بدأ بعد ذلك بوقت قصير ، وخلال شهر أبريل تعرض الكثير من المدن في شرق البوسنة والهرسك مع السكان البوسنيين ، مثل زفورنيك ، فوتشا ، وفيسيغراد ، لهجوم من قبل مجموعة من القوات شبه العسكرية ووحدات من الجيش اليوغوسلافي ، وتم طرد معظم السكان من مسلمي البوسنة المحلي من هذه المناطق ، وأول الضحايا في البلاد من هذه العملية وصفت بأنها تطهير عرقي ، وعلى الرغم من أن البوشناق كانوا هم أول الضحايا الابتدائية والصرب مرتكبي الابتدائي ، وكان الكروات أيضا من بين الضحايا .

وفي غضون ستة أسابيع قام هجوما منسقا من قبل الجيش اليوغوسلافي والمجموعات شبه العسكرية ، وقوات صرب البوسنة المحلية بوضع ما يقرب من ثلثي الأراضي البوسنية تحت السيطرة الصربية . وفي مايو وضعت وحدات الجيش والمعدات في البوسنة والهرسك تحت قيادة جنرال صرب البوسنة ، راتكو ملاديتش .

وفي صيف عام 1992، بقي الوضع العسكري ثابت إلى حد ما . وقد أضعفت الحكومة البوسنية عسكريا من خلال فرض حظر على الاسلحة الدوليه والصراع في عامي 1993-1994 مع قوات الكروات ، ولكن في وقت لاحق في عام 1994، وافق كروات البوسنة والبوسنيين علي تشكيل اتحاد مشترك ، والأمم المتحدة ” UN ” رفضت التدخل في النزاع البوسني ، ولكن قوة الحماية التابعة للامم المتحدة كانت تسهيل وصول المساعدات الإنسانية لهم ، وسعت المنظمة في وقت لاحق بدورها في حماية “مناطق آمنة”، ومع ذلك ، فشلت الأمم المتحدة في حماية المنطقة الآمنة من سربرنيتشا في يوليو 1995 .

 

حقائق و تفاصيل حرب البوسنة

بعد إعلان البوسنة الاستقلال عن يوغوسلافيا في عام 1992 أثير العنف ، مما اثار الحرب التي استمرت على مدى ثلاث سنوات والتي تمثلت في التعقيدات ” ما بعد الحرب الباردة ” والبيئة الاستراتيجية ، حيث تألف سكان البوسنة والهرسك من ثلاث مجموعات عرقية : الصربية والكرواتية ، والمسلمين ، وفي البداية الكروات والصرب وسعت سيطرتها الإقليمية على حساب الدولة البوسنية ، مع الصرب ، بدعم من صربيا والجيش الوطني اليوغوسلافي ، وفي نهاية المطاف تم السيطرة على نحو 70٪ من أراضي البوسنة والهرسك ، قبل التطهير العرقي على نطاق واسع .

في حين كان الوضع في يوغوسلافيا موضوع ثابت للمناقشة على أعلى المستويات في إدارة بوش ، اعتبر الرئيس جورج بوش الأب ومستشاريه في البلقان ليكون في المقام الأول القضية الأوروبية ، التي ينبغي معالجتها من قبل الاتحاد الأوروبي . وعدم استجابة الولايات المتحدة أصبح قضية في حملة الانتخابات الرئاسية عام 1992، كما دعا المرشح بيل كلينتون بحظر الضربات الجوية و حظر توريد الأسلحة ، التي كانت تعمل في غير صالح المسلمين البوسنيين والكروات .
وبعد فوز كلينتون في الانتخابات ، كون مجموعة إداريه جديده للعمل بسرعة مع السفير مادلين أولبرايت للأمم المتحدة لتشكيل دور أكثر نشاطاً للأمم المتحدة لوقف الصراع .

في مطلع كانون الثاني في عام 1993 ، وخلال الأيام الأخيرة من إدارة بوش والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي قد وافق على خطة السلام فانس أوين ” VOPP ” للبوسنة وبعد شهر ، أنشأ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمحكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغوسلافيا السابقة وإنزال جوي من الولايات المتحدة الأمريكية لوصول المواد الغذائية إلى الجيوب المسلمة ، وبحلول شهر مارس أصدرت الامم المتحدة فرض منطقة حظر الطيران في البوسنة ، ثم أعلنت الأمم المتحدة أن الجيوب المسلمة في سراييفو ، وبيهاتش ، Tusla ، وسربرينيتسا وزيبا ، وغورازده أن تكون ” مناطق آمنة ” ، وتوفير القوة للدفاع عن هذه المناطق .

في يوم 1 مايو بعث الرئيس كلينتون ووزير الخارجية وارن كريستوفر للتشاور مع الحلفاء الرئيسيين لحلف شمال الاطلسي ومع روسيا من أجل الحصول على دعم لاستراتيجية ” الرفع والضرب “، وفشل هذا الجهد ، ولكنه فضح القضايا التي من شأنها إحباط عمليات حلف شمال الأطلنطي في الصراع لمدة عامين آخرين ، وكان أعضاء التحالف المشاركة مع قوة الأمم المتحدة يشعرون بالقلق من أن قواتهم ، مسلحة بأسلحة خفيفة ومتفرقة على نطاق واسع ، ومن المرجح أن يؤخذوا كرهائن ولم تشارك حماسة واشنطن في الحملة الجوية ، وحدث تباين واسع بين وجهات نظر الحلف الوطنية حول النزاع والدعم المحلي الأوروبي القليل جدا للتدخل المسلح بالأضافه إلى مشاكل الإدارة ، وعدم قدرة حلف الناتو للوصول إلى توافق في الآراء بشأن الأستجابة الفعالة للفظائع التي دعت إلى التشكيك في مستقبل الحلف في فترة ما بعد الحرب الباردة في أوروبا .

وفي حزيران 1993 ، قامت الهجمات الصربية على “المنطقة الآمنة” سربرنيتشا مما دعي مجلس الأمن الدولي بأن يسمح باستعمال القوة الجوية ” لدعم قوة الحماية في أداء ولايتها ” ، وأصدر قرار بإنشاء ترتيب ” المفتاح المزدوج ” بين الأمم المتحدة و حلف شمال الاطلسي في السيطرة على القوة الجوية التكتيكية للرد على الهجمات الصربية ، وأثبت هذا الترتيب أنه صعب على واشنطن ، كما كانت الأمم المتحدة مترددة للغاية من أن تأذن بأي أعمال قتالية فعالة من جانب حلف شمال الاطلسي .

وفي يوم 5 فبراير ، 1994، انفجرت قذيفة هاون في السوق ماركالا في سراييفو ، مما أسفر عن مقتل 69 مدنيا ، وأدى الهجوم إلى إعلان حظر الأسلحة حول سراييفو على بعد 20 كيلومترا من المنطقة ، وقد تم تفادي المواجهة مع قوات صرب البوسنة من خلال والوساطة الروسية .

وفي ربيع عام 1995 تجدد القتال ، مع القوى الإسلامية والكرواتية في الهجوم على غرب البوسنة والهرسك ، بدون دعم من صربيا ، واستعادت قوات صرب البوسنة أسلحة مضمونه من الأمم المتحدة ، متجاهلين حراس قوة الحماية ، وعندما استجاب الناتو بضربات جوية ، أخذ الصرب القوات الرهائن من قوة الأمم المتحدة ، لإستخدامهم كدروع بشرية ، ونشر الناتو قوة رد سريعه جاهزة للقتال إلى البوسنة للحد من تعرض وحدات قوة الأمم المتحدة المنتشرة على نطاق واسع للهلاك .

وفي يوليو ، أطلق قادة صرب البوسنة هجوما ضد الجيوب الشرقية من سربرنيتشا وزيبا ، وذبحوا أكثر من 7،000 رجل في سربرنيتشا ، وأصبح القتل الجماعي بمثابة نقطة تحول لتصميم الغرب على جلب نهاية حاسمة للصراع ، وعقد أجتماع في لندن يوم 21 يوليو ، ووافق حلف شمال الاطلسي على النهاية الفعلية علي سياسة “المفتاح المزدوج” للسيطرة على الضربات الجوية ، مع السلطة لتوجيه الضربات المفوضة لقوة الأمم المتحدة وحلف شمال الاطلسي علي القادة في الميدان . اتفق التحالف أيضا علي أن أي هجمات مستقبلية على مناطق آمنة من شأنه أن يؤدي في هجوم جوي متواصل .

ومع مزيج الهجوم البري ، والحملة الجوية لحلف الناتو ، والدبلوماسية الدؤوبة لهولبروك ، والتي أسفرت عن وقف إطلاق النار من قبل نهاية سبتمبر ، وفي 1 نوفمبر ، فتحت المفاوضات بين الأطراف الثلاثة في دايتون AFB ، OH . وتوصل الطرفان الى اتفاق بشق الأنفس في 21 نوفمبر في اتفاقية دايتون رسميا على الإطار العام للسلام في البوسنة والهرسك ، ووقعت في باريس في 14ديسمبر ، وبدأت قوة التنفيذ التي يقودها حلف شمال الاطلسي ” ايفور” المنتشرة في البوسنة والهرسك في 20 ديسمبر .

الكلمات الدلالية :

البوسنة, والهرسك, المتحدة, الحرب, الصرب, اليوغوسلافي, والكروات, الصربية, البوسنية, جمهورية, الأمم, المسلمين, يوغوسلافيا, القوات, الجيش, سراييفو, الكروات, مناطق, الجوية, الاطلسي, البوشناق, الصراع, سربرنيتشا, البوسنيين, الناتو, ميلوسيفيتش, الاستقلال, والتي, ديسمبر, دايتون, الكرواتية, الأسلحة, المئة, السيطرة, نهاية, للأمم, جرائم, العديد, العرقية, الصربي, فبراير, الشعبي, الذين, الرئيس, الأوروبي, العرقي, وعندما, والكرواتية, والصرب, والجيش, الولايات, القوة, البداية, تقسيم, الرغم, واشنطن, اتفاقية, العام, سنوات, وحدات, الضحايا, العسكرية, المناطق, صربيا, الحماية, يوليو, الهجوم, الجيوب, الضربات, كلينتون, البوسني, الانتخابات, الرئيسية, مسلمي, السابقة, التقارير, كارادزيتش, النار, الأحزاب, السياسي, وخلال, الوطنية, الإسلامية, وبحلول, أصبحت, الأراضي, صربسكا, أنحاء, أبريل, سلوبودان, الحكومة, للبوسنة, يمثلون, كرواتيا, لصربيا, إدارة, اكتسبت, الاتحادية, الاشتراكية, السكان, أجريت, الأطراف, سياسة, المنتشرة, السلام, باريس, للسلام, الإطار, لجميع, أوهايو, بنسبة, التحالف, تشكيل, إعلان, وكرواتيا, مجموعة, هجوما, العسكري, عليها, لمشاهدتها, بالإضافة, بحجمها, مصغرة,, الباردة, متعددة, أوروبا, الجديدة, الأعراق, الصورة, الوضع, الأسباب, المركزية, المحلي, تعداد, الأستقرار, وزيبا, وظهرت, الطعام, واسعة, بارتكاب, الجمهورية, أعلنت, الخاصة, الدولية, كانون, الرئاسة, عسكريا, الحلف, الوطني, التطهير, نوفمبر, الابتدائية, وقيام, الأمن, الرئيسيين, بلغراد, والقصف, المرير, التصويت, باستقلال, المنطقة, وسكان, الاتحاد, الأوروبية, حماية, أساسا, الحصول, للصرب, وأصبح, رادوفان, المحلية, للغاية, الكرواتي, بيغوفيتش, نفسها, تأمين, التوترات, اتفاق, اتحاد, السياسيين, إنشاء, الديمقراطي, الحزب, إطلاق, الهجمات, قيادة, أراضي, يسكنها, والأمم, المسلمة, رسميا, تشارك, القتال, الجماعي, والاغتصاب, النزاع, البلاد, الصربي”, التابعة, الأول, الثلاث

مساهمات ومشاركات الأعضاء (0)

  1. لا تتوفر مساهمات في الموضوع بالوقت الحالي

هل لديك إضافة أو تعليق على الموضوع سجل مساهمتك لنشرها