أسرفتُ ياخالقي - شعر / عبدالله سعيد ثامر بالعلا الشهراني

  • 09/11/2015 23:18
  • 0
  • 2145
  • تنبيه : أنت تتصفح محتوى من أرشيف الموسوعة تم نشرة منذ 3 سنة

مالي أرى الحزنَ يغشى ثوبيَ البالي
ويسلِبُ الفرْحَ مني سلبَ محتالِ

الليلُ يمشي ببطءٍ دونما عجل ٍ
ويشتري الهمُّ فكري دونما مالِ

أهتمُّ من حاجةٍ في الصدرِ أضمرُها
لعلّها تنجلي من ربيَ الوالي

ياربُّ أنتَ النجاةَ بعد أن هلكت
سفينةٌ العمرِ بينَ القيلِ والقال ِ

أسرفتُ ياخالقي جهلا ً بغيرِ هدىً
الذنبُ من بعدهِ ذنبٌ بإهمال ِ

أجولُ بين المعاصي كلما حضرَ
شيطانُ نفسي وقد سيقت بسلسال ِ

إبليسُ يأمرُ  نفسي ثمَّ  يجحدُها
يحرِّكُ  النفسَ بالغيِّ  كــصلصالِ

يانفسُ توبي فإنَّ الوقتَ مرتحلٌ
والموتُ يانفسُ منكِ بُعدُ أميال ِ

إنَّ الغرورَ الذي عشتي بهِ هوسٌ
يُلهيكِ عنْ ذكرِ رب ٍشأنهُ عال ِ

يانفسُ إنَّ الحياةَ كلها عبَرٌ
دوارةٌ  بين إدبارٍ و إقبالِ

قدْ قالها اليُنبعيُّ في قصيدتهِ
في بيتِ شعرٍ حكيمٍ وزنهُ غالِ

مابينَ غمضةِ عين ٍوانتباهتها
يغيرُ اللهُ منْ حال ٍ إلى حال ِ

ياربُّ  إني فقيرُ الحالِ منكسرٌ
اشفعْ  ياربي لقولي قبلَ  أعمالي

فأنتَ تعلمُ مافي قلبي الوجلِ
رحماكَ ياربُّ من نارٍ  بها صالِ

لاتأخذنّي بفعلٍ  قدْ علمتَ  بهِ
ياخالقَ الحالِ  لاتقسَى على الحالِ


شعر / عبدالله سعيد ثامر بالعلا الشهراني .

الكلمات الدلالية :

يانفسُ, الحالِ, دونما

مساهمات ومشاركات الأعضاء (0)

  1. لا تتوفر مساهمات في الموضوع بالوقت الحالي

هل لديك إضافة أو تعليق على الموضوع سجل مساهمتك لنشرها