الادخار والاستثمار والفرق بينهما

on
  • 2021-11-15 13:55:34
  • 0
  • 466

كثيراً ما يخلط الناس بين الادخار والاستثمار، غير أن الفارق الرئيسي بين الادخار والاستثمار هو عمر ذلك المال، فمع الادخار تتم مراكمة مبلغ من المال في خزينة آمنة لاستخدامه بعد بضع سنوات، بينما يعني الاستثمار الاستفادة من الأموال المدخرة كي تبني ثروة خلال فترة زمنية أطول.

الادخار هو الجزء من الدخل الغير المخصص للاستهلاك و الذي يودع عادة في حسابات بنكية جارية أو يستخدم على المدى القصير (الأدوات المالية و الحسابات لأجل،...). و الادخار هو أيضا حفظ السيولة لأغراض الاستخدام على المدى القصير (مصاريف غير متوقعة، السفر، شراء الأثاث، الخ)..

أما الاستثمار فهو الجزء من الدخل المستثمر على المدى الطويل. و يتعلق عامة بالأصول التي يتم تقييم مداخيلها على المدى الطويل : أملاك عقارية و أسهم و حصص الشركة،... و الهدف من الاستثمار هو تنمية و زيادة قيمة الادخار لتحقيق أهداف على المدى الطويل (التقاعد و تعليم الأطفال و شراء المسكن و غيرها).

تقاس سيولة الأصول بسرعة تحولها إلى نقد.  يعتبر مفهوم السيولة هو الفرق الرئيسي بين الادخار و الاستثمار. و يعتبر الادخار سيولة بحيث يمكنكم استعادة أموالكم في أي وقت و بدون خسارة في القيمة. فإذا كان لديكم، على سبيل المثال، حسابا للادخار في بنك محلي، يمكنكم سحب هذا الادخار في أي وقت و دون أي مشكلة أو خسارة في القيمة.

يعتبر الاستثمار في القيم المنقولة أو صناديق الاستثمار الجماعي (OPCVM) أيضا سيولة حيث يمكنكم بصفة دائمة بيع استثماراتكم بالأدوات المالية عن طريق الوسطاء الماليين، غير أن الفرق بينه و بين الادخار هو احتمال تسجيل خسارة في القيمة عند البيع.

الادخار يُنشئ لتلبية الاحتياجات المستقبلية و الفورية ، ويمكن التمييز بين 3 أنواع : 

  • هناك الادخار الوقائي و الذي يتم إنشاءه لمواجهة فجائيات الحياة؛
  • هناك الادخار المنشئ من أجل تمويل المشاريع الشخصية، مثل شراء الأثاث أو الخدمات (السفر و وسائل الترفيه و الحفلات الخ) ؛
  • هناك الادخار الموجه للاستثمار من أجل التقاعد أو لإنشاء ملكية.

في حالة الادخار الوقائي، يكون معيار تيسر و أمن ادخاركم هو المهيمن.

في حالة الادخار من أجل تمويل المشاريع الشخصية، يكون معيار مدة التوظيف هو الأكثر أهمية.

في حالة الادخار الموجه للاستثمار، تصبح التوظيفات على المدى البعيد مرغوبا فيها.