مغارات شعيب حضارة وتاريخ بمنطقة تبوك

on
  • 2022-03-12 09:46:48
  • 0
  • 185

من أهم المعالم الأثرية في منطقة تبوك هى مغارات شعيب حيث تضم حوالى 16 مقبرة، وهى واحة قديمة جداً منحوت بداخلها القبورة وهى منحوتة من صخور الجبال وذلك يرجع إلى العصر النبطى، ويوجد جزء منها يكون عبارة عن أضرحة و كهوف محفورة داخل الصخور وطريقة الحفر مثل الطريقة التي حفر بها مدائن صالح، وتمتلك مغارات شعيب وحدات معمارية مصنوعة من الأحجار وايضاً تحتوى على بئر كبير وهي من أهم المعالم الأثرية وأبرزهم، ولقد كان هناك واجهات نبطية فى هذه المغارات ولقد نقش عليها من الداخل.

 وتعد كهوف شعيب من أهم المعالم التاريخية الموجودة في منطقة تبوك والتي تعرف أيضًا باسم “مغاير شعيب” أو “مغارات شعيب”، وتقع على بعد 170 كيلومترًا من مدينة تبوك، وبالتحديد فهي موجودة في منطقة الوسط تمامًا

ويكون هذا المكان به عبقرية متناهية، فهو مكان تفوح منه روائح العراقة و التاريخ،  ويسمي هذا المكان ب “مغاير شعيب” أو “مدائن شعيب” ويطلق عليها ايضاً “مدين” وهى التى قد ورد ذكرها في القرآن الكريم قال تعالى في سورة هود بعد سورة قصة قوم لوط: “وإلى مدين أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ولا تنقصوا المكيال والميزان إني أراكم بخير وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط”، فيجب على الإنسان تأمل حقبة الأسلاف التي تتراكم فيها السنوات، وتشكل الجبال المنحوتة مغاير عجيبة جداً وتشبه إلى حد كبير مثل واجهات القصور فى الأنباط في الحجر وهى (مدائن صالح)، ولكن مغاير شعيب أو مدائن شعيب لها خصوصية من نوع آخر.

مغارات شعيب حضارة نبطية، وتعتبر مدائن شعيب مدينة أثرية عريقة، والحضارة النبطية من الحضارات التي ترجع آثارها إلى الألفية الثانية قبل الميلاد؛ فيعود تاريخها إلى 5000 عام تقريبًا، وذُكرت مدين في الكتب السماوية؛ فقد ذُكرت في النصوص التوراتية عدة مرات وأيضًا ذكرها الله -سبحانه وتعالى- في القرآن الكريم.