مدينة «السرين» الأثرية

on
  • 2022-05-24 10:00:00
  • 0
  • 264

تقع  مدينة السرين الأثرية في محافظة الليث وتبعد ساعتين عن مدينة الملك عبدالله الإقتصادية وساعة ونصف عن مدينة جدة. في السهل الفيضي لوادي "حَلية" الشهير أو ما يعرف حالياً بوادي (الشاقة الشامية) عند مصب الوادي في البحر، ويقع في جنوبها مصب وادي "عِلْيَب" أو ما يعرف حالياً بوادي "الشاقة اليمانية"، وجاءت تسميتها بـ "السِّرَّين" نسبة إلى هذين الواديين، حيث يمثلا "حلية و "عليب" أشهر وأخصب أودية مكة المكرمة، ويطلق سر الوادي على (أطيب موضع فيه)، وأرض "السِّرَّين" أرض خصبة زراعية يكثر بها المرعى وماء آبارها وفيرة.

 تطل مدينة السرين الأثرية على الساحل الشرقي للبحر الأحمر، وتتميز بالآثار القديمة الشهيرة فيها بما في ذلك مصانع الفخار والمنحوتات الحجرية القديمة والموانئ.، وكانت المدينة من أهم المواقع الحيوية والاقتصادية النشطة لاحتوائها على ميناء مدينة سرين الذي يعتبرمن أهم الموانئ الرئيسية بمنطقة مكة المكرمة ويعود تاريخه للقرن الثالث الهجري إلى القرن الثامن الهجري، وذلك لما يحتويه من كنوز أثرية تعود لعصر ما قبل الإسلام.

ويحوي موقع ميناء مدينة "السّرّين" العدد الكبير لكسور قطع الأواني الفخارية والطينية والزجاجية المتعددة الأشكال والأحجام والألوان والتي تملئ أرضه، إضافة إلى كسر من قطع (السيلادون) وهو نوع من الخزف الصيني كان يستورد في عصر أسرة (سونغ) و(تونغ) الصينيتين التي توازي فترة العصرين الأموي والعباسي قبل ألف عام.

ويحيط بميناء مدينة "السّرّين" سور من السياج الحديدي شيدته الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني للحفاظ على ما يحتويه الموقع من قطع أثرية، بطول (1500م) وعرض (700م)، ويطل الموقع على خليج جنوبي وتقبع المدينة حاليًا جنوب مكة المكرمة بحوالي (245كلم)، مبتعدة عن محافظة جدة (220كلم)، وتتبع إدارياً مركز "الشواق" التابع لمحافظة الليث الذي يبعد عنها (45كلم) شمالاً.

ولا تزال بعض السفن الشراعية الصغيرة تجد في الميناء المجاور لموقع هذه البلدة مرسى طبيعياً هادئاً.

ويمتاز موقع مدينة "السِّرَّين" الاستراتيجي بأنه يمثل أقرب نقطة التقاء لأربعة مناطق إدارية مهمة بالمملكة تمثل: منطقة مكة المكرمة والباحة وعسير، ووقوعها بالقرب من الخط الدولي لجدة ومنطقة جازان وجمهورية اليمن، كل ذلك يمكنها من أن تقوم بدورها في تنمية المكان والإنسان ودعم الاقتصاد الوطني.

 

 

المصادر :

تقرير خاص بموسوعة كيوبيديا