محطة سكة حديد الحجاز بالمدينة المنورة

on
  • 2022-06-02 16:03:18
  • 0
  • 93

محطة سكة حديد الحجاز في المدينة المنورة، وتعرف أيضًا بـالأستسيون هي المحطة النهائية لسكة حديد الحجاز وتبعد 1320.5 كيلومترًا عن محطة الحجاز في دمشق، افتتحت في الأول من سبتمبر عام 1908، بين دمشق والمدينة المنورة لربط مناطق مختلفة من الدولة العثمانية.

وهي من أبرز محطات سكة حديد الحجاز، فقد بينت بتصميم معماري فريد على مقربة من مسجد العنبرية والذي بناه السلطان عبدالحميد الثاني كما بنى السكة بمحطاتها.وتعرضت المحطة للتوقف المتقطع أثناء الحرب العالمية الأولى حتى توقفت نهائيًا في عام 1921.

تقع المحطة غرب المسجد النبوي الشريف وتبعد عنه كيلومترًا واحدًا تقريبًا، في المنطقة المعروفة حاليا بالعنبرية بجوار مسجد العنبرية وباب العنبرية، الذي أزيل لغرض توسعة الشوارع. وكان المسلمون قبل ذلك يسافرون لأسابيع طويلة إن لم يكن شهوراً على ظهور الجمال. وكانت المسافة الممتدة بين دمشق والمدينة وحدها تستغرق 40 يوماً، وكان الكثير من الحجاج يلقون حتفهم في الطريق عبر الصحاري الجافة والجبال الجرداء.

فجاءت فكرة السكك الحديدية لتقصر المسافة من 40 يوماً إلى خمسة أيام فقط. وبعد اكتمال المقطع الممتد بين دمشق والمدينة، كانت الخطة هي مد الخط شمالاً إلى العاصمة العثمانية القسطنطينية وجنوباً إلى مكة ذاتها. لكن أهمية السكك الحديدية للمسلمين لم تتوقف عند ذلك الحد.

فالمشروع الذي كان خارقاً للمألوف كمشروع للمواصلات في ذلك العصر، تم تمويله بالكامل من تبرعات المسلمين، ومن عائدات وضرائب الدولة العثمانية وبدون أي استثمار أجنبي. خلال الحرب العالمية الأولى مدت سكة حديد الحجاز من محطة المدينة المنورة الواقعة في العنبرية إلى المسجد النبوي الشريف مرورًا بشارع العنبرية، وذلك لنقل العهدة النبوية الشريفة ومقتنيات وهدايا الحجرة النبوية الشريفة والآثار النبوية من المدينة إلى اسطنبول، وذلك بغرض حمايتها من الأضرار التي من الممكن أن تلحق بها، وتعرض الآن العهدة الشريفة في الجناح الخاص السابق في قصر توبكابي باسطنبول في تركيا.

خلال الحرب العالمية الأولى ، تعرضت أجزاء من الخط للهجوم من قبل توماس إدوارد لورانس وحلفاؤه العرب وبحلول عام 1918، وبعد أقل من عقدين من بداية المشروع، تحولت السكك الحديدية إلى أنقاض. وتم التخلي عن المسار بشكل غير رسمي بحلول عام 1920.

يمكن الوصول إلى أكبر جزء من بقايا السكك الحديدية في المدينة المنورة وتبوك، حيث تم تشييد أكبر محطات الخط والتي تم ترميمها منذ ذلك الحين. وتساعد إضافة القاطرات ومراكز المعلومات الزوار في التعرف على تاريخ السكك الحديدية القصير والمؤثر.

حُولت محطة سكة حديد الحجاز إلى متحف فأهّلت ورممت لتصبح متحف سكة الحجاز.، الذي يقع في المحطة ذات الطراز المعماري الإدواردي، لمشاهدة كنوزها من القطع الأثرية والمخطوطات والصور الفوتوغرافية من هذه الحقبة الزمنية، بعضها من عصر السكك الحديدية والبعض الآخر من وقت سابق. وستجد في أقصى شمال تبوك، أحد أفضل الأمثلة المحافظ عليها لمحطة، وتشمل قاطرة مرممة، وعربة شحن، فضلًا عن القطع الأثرية الأخرى.

المصادر :

تقرير خاص بموسوعة كيوبيديا