حصن صامطة شاهد على العراقة والإرث الحضاري والتراث العمراني

on
  • 2022-07-30 13:52:47
  • 0
  • 53

حصن صامطة او كما يعرف بحصن “الشريف” الواقع في جنوب المدينة على حافة وادي ليه ، من أهم الاثار البارزة في منطقة جازان التي تشتهر بوجود عدد من الاثار التي تحكي تاريخ هذه المنطقة بالمملكة العربية السعودية.

وهو حصنٌ أثري يُعد رمزاً وشاهداً على العراقة والإرث الحضاري والتراث العمراني لمحافظة صامطة، وهو أحد المعالم القديمة المهمة في منطقة جازان.

هو حصن صامطة الذي يعود تاريخ بنائه إلى عام 1249 هـ/ 1834م، حيث أشار مؤرخون إلى نص وثيقة الإذن بالبناء ومنهم الدكتور محمد منصور المدخلي في كتابه "القحمة لؤلؤة تهامة عسير"، والدكتور علي الصميلي "العلاقة بين أمراء أبي عريش وأمراء عسير في النصف الأول من القرن الثالث عشر الهجري التاسع عشر الميلادي"، فقد تم تشييده وفقاً للوثيقة على يد الشريف محمد أبو طالب آل خيرات عندما كان حاكماً لصامطة، وتجدد بناؤه وترميمه في عام 1333هـ.

وفي الوقت الحاضر لم يتبق من الحصن سوى واجهة واحدة وهي متصدعة وآيلة للسقوط، ووفقاً للمهتمين بتاريخ المحافظة فقد ظل الحصن على الرغم من مرور الزمن صامداً وشبه مكتمل البناء إلى أعوام قليلة ماضية، ويتكون من طابقين، وبُني من الآجر -الطين المحروق- ومسقوف من الخشب.

ومدينة صامطة تعد حاضرة المحافظة والمحافظات المجاورة لها، حيث يمتد تاريخها إلى أكثر من ثمانية قرون، وعُرفت قديماً بـ"مصبري" وكانت تسمى صامدة لصمودها أمام الغزاة، وبمرور السنين وتأثير اللهجات العامية على مخارج الحروف تحول حرف الدال إلى حرف الطاء، فأصبحت تسمى صامطة، واشتهرت بالعلم وبمدرسة الشيخ عبدالله القرعاوي رحمه الله 1358هـ، ثم المعهد العلمي الذي يعد ثاني معهد علمي أسس في المملكة بعد معهد إمام الدعوة في العاصمة الرياض، حيث افتتحه الملك سعود بن عبدالعزيز -رحمه الله- أثناء زيارته الشهيرة إلى منطقة جازان في 18/ 2/ 1374هـ.

ويتكون الحصن من طابقين ومبني من الآجر وهو الطين المحروق ومستوف من الخشب. وقد تجدد بناء الحصن في عهد الشريف حمد بن محمد علي مكرمي عام 1333في عهد دولة الأدارسة عندما كان حاكماً لهم في صامطة وضواحيها وكان مركزاً للإمارة وتعتبر معلماً من معالم منطقة جازان وما زال صامداً على الرغم من مرور الزمن الى وقتنا الحاضر.

المصادر :

تقرير خاص بموسوعة كيوبيديا