القرية السعودية للإبل تقبع على 30 مليون متر مربع بالصياهد الجنوبية للدهناء

on
  • 2022-11-06 11:41:11
  • 0
  • 166

عملت إدارة مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل على تصميم موقع مهرجان مزاين الإبل تحت مسمى " القرية السعودية للإبل " على أفضل المواصفات المعتمدة لإقامة المهرجانات، وذلك لما للإبل من مكانة مميزة شعبية، حيث يتسع جمهور محبيها والمهتمين بها في المملكة وفي دول الخليج العربي ، كذلك في معظم البلدان العربية والإسلامية، حيث أولتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد حفظهما الله عنايتها واهتمامها باعتمادها نادي الإبل للعناية بها وبملاكها وتنظيم مسابقاتها وأنشطتها تحت مظلة واحدة .

وحددت الإدارة موقع الصياهد الجنوبية للدهناء التي تبعد (120 كم ) شمال شرق مدينة الرياض على طريق الرمحية الحفنة، موقعا للقرية على مساحة 30 مليون متر مربع، لاتساع رقعته المناسبة لتربية الإبل وإقامة منشآت المهرجان، وأيضا لمكانته التاريخية، بوصفه نقطة انطلاق جيوش الملك عبدالعزيز لتوحيد البلاد .

كما أُعِدت إدارة المهرجان نطاق العمل للمشروع، بإجراء التصميم العمراني لكامل القرية والتصميم الأولي " وهي المرحلة المستعجلة " لمتطلبات إقامة مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل من قبل الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

وصُمِّمت القرية لتحوي الأنشطة والفعاليات المتعلقة بالإبل وثقافتها، برؤية تهدف إلى أن يكون الموقع الأول والأهم في العالم للإبل وأنشطتها، وتتضمن : القسم الأول منطقة ميدان المزاين بمساحة 264 ألف م2 وتشتمل على 85 حظيرة , المنصة الرئيسية و الاستراحات الملكية " بمساحة 1284م2 وتتسع لـ 450 كرسيا , ومدرجات كبار الشخصيات بمساحة 684م2 وتتسع لـ 312 كرسيا, ومدرجات الزوار بمساحة 5760م2 ، وتتسع لـ 6000 كرسي , ومنطقة المزاد بمساحة1.093.970م2 وتشمل 145 حظيرة, ومنطقة الفرز بمساحة 441.149م2 وتتسع لـ 44 حظيرة , وتشمل مكاتب التسجيل وأحواشٍ للجلابين والدلالين, ومسار الإبل بطول 5 كم لعبور الإبل من منطقة الفحص والفرز إلى ميدان المزاين.

أما القسم الثاني يضم المخيمات والمجمعات: وتقدر مساحة المخيمات بإجمالي قدره 1.1 مليون م2مقسمة إلى ثلاث فئات ولكل فئة منطقة محددة من الخريطة وهي مخيمات كبيرة مساحتها 500م×500م وقيمة تحديد الموقع 300 ريال, ومخيمات متوسطة مساحتها 300م×300م وقيمة تحديد الموقع 200 ريال , ومخيمات صغيرة مساحتها 200م×200م وقيمة تحديد الموقع 100 ريال، أما المجمعات فتتكون أربع مجمعات سكنية من البورتكابين مع خدماتها " مجمع للضيوف - مجمع الجهات الحكومية - مجمع الخدمات - مجمع إدارة المهرجان ولجنة التحكيم "وتتضمن 745 وحدة متنقلة بطاقة استيعابية لـ 1840 شخصا.

والقسم الثالث يحتوي على الشارع التجاري المسمى بـ " شارع الدهناء " ويقع في شرق المهرجان ويبعد 6كم من مركز المهرجان ويبلغ طوله 2كم, ويشتمل على 194 محل تموينات, 158 شبك أغنام, 93 مطعما, 9 مطابخ, 40 محل للوازم الرحلات, 50 أسرة منتجة, 2 جزارة,2 حطب,1 غاز.

كما يحتوي القسم الرابع على مركز القرية والمتنزه الصحراوي وبهما مناطق الأنشطة والفعاليات الترفيهية والثقافية, ومنطقة لبيع المنتجات والمأكولات الشعبية, بالإضافة إلى الحرف والصناعات اليدوية, وتقدر ساحة القرية بمساحة قدرها 22800 ألف م2 وتضم : خيام تعاليل بمساحة إجمالية قدرها 150ألف م2 , معرض سنام وهو متحف للإبل بمساحة 600م2, المسرح المفتوح بمساحة 1000م2, خيمة متعددة الاستعمالات لمسرح الطفل وورش العمل بمساحة 1000م2, القبة الفلكية بمساحة 300م2, مواقع لعربات الطعام المتنقلة " Food Trucks, 46 محلاً لسوق الحرف والصناعات اليدوية " الداخلي " بمساحة 1000م2, و36 محلاً لسوق المأكولات الشعبية " الخارجي " بمساحة 3000م2, و16 مطعماً في ساحة المطاعم بمساحة 1500م2, مصلى القرية الرئيس بمساحة 400م2, مركز توجيه واستقبال الزوار بمساحة 150م2.

 وأُعِد المخطط الشامل لكامل القرية السعودية للإبل، الذي يحدد توزيع الوظائف بناءً على تحليل الموقع، ويشمل تحديد المداخل والطرق وأماكن المرافق والخدمات، والتوسعة المستقبلية والتأثيرات العمرانية على محيط الموقع، كما تم إعداد المخطط العام للمرحلة الأولية، وشملت توزيع المتطلبات الوظيفية والفراغية للمهرجان، و التصميم العمراني التفصيلي لكامل القرية لتشمل كل العناصر والمرافق والطرق والخدمات ومراحل التنفيذ، مراعية طبيعة الموقع المميزة والملاحظات على تجربة مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في العام الماضي وتحديد أولويات التنفيذ، بالإضافة إلى دراسات الجدوى الاقتصادية للمكونات الاستثمارية بالموقع.
ومرت القرية خلال إنشائها بأربع مراحل تطويرية : مرحلة التخطيط، ومرحلة التصميم، ومرحلة التنفيذ، ومرحلة التشغيل والصيانة، فيما صممت للمحافظة على الطبيعة البيئية المميزة للموقع، وتقليل التأثيرات السلبية البيئية، كذلك استخدام أسلوب عمراني مميز للموقع يعكس ثقافته وطبيعته الصحراوية، كما روعي تحقيق المرونة في المنشآت لتستخدم المباني في الأنشطة الدائمة والخيام في الأنشطة الموسمية، واستخدمت المواد والألوان المتوافقة مع البيئة الصحراوية، وأيضًا تحقيق متطلبات جميع فئات المجتمع والزوار، وخصوصًا العوائل، ولتكون الثقافة العمرانية المحلية منطلقًا إلى مستويات عالمية.
واحتوت القرية على أربعة أقسام رئيسة " القسم الأول منطقة فعاليات تشمل المنصة الرئيسة والاستراحات الملكية بمساحة إجمالية تساوي 35 ألف كم2، تحوي صالة جلوس لمنصة ميدان التحكيم الملكية تتسع لـ250 كرسيًّا بمساحة 1200م2، وصالة جلوس منصة ميدان التحكيم لكبار الضيوف تتسع لـ450 كرسيًّا بمساحة 1800م2، والمختصرات الملكية لصالة المنصة بها 12 مختصراً بمساحة 1500م2، والبهو الرئيس للمنصة الملكية بمساحة 600م2، وصالة الطعام بمساحة 3000م2، وساحة المنصة بمساحة 4000م2، والعيادة الطبية الخاصة بمساحة 200م2، ومواقف المواكب بمساحة 2400م2.
وتشمل منطقة الفعاليات، أيضًا، منصة لمدرجات الجمهور، بمساحة إجمالية تساوي 40 ألف م2، بها مدرجات لجمهور العائلات بمساحة 20 ألف م2، ومدرجات لجمهور الأفراد بمساحة 20 ألف م2، وتشمل أيضًا منطقة عرض وتحكيم الإبل بمساحة إجمالية قدرها 390 ألف م2، بها مضمار العرض والتحكيم بمساحة 120 ألف م2، ومنصة تصوير الإبل الفائزة مع مالكها بمساحة 600م2، ومقر لجنة التحكيم بمساحة 200م2، وحظائر تحكيم الإبل بها 44 حظيرة بمساحة 250 ألف م2، وخدمات بمساحة 8000م2.
كما تشمل مضمارًا لسباق الهجن وهو على ثلاثة مسارات بأطوال مختلفة: 8كم، 6كم، 4كم، ويتصل المضمار بممر الإبل من أمام المنصة الرئيسة ومدرجات الجمهور.
أما ضمن منطقة الفعاليات يوجد المزاد الذهبي للإبل بمساحة إجمالية قدرها 1.1 مليون م2، بها مزاد للإبل المميزة بمساحة 3000 م2، والممر الرئيس لسوق الإبل بمساحة 160 ألف م2، و16 حوشًا للدلالين بمساحة 80 ألف م2، و100 حظيرة للجلابة بمساحة 40 ألف م2، وموقع شيخ السوق وخيمة الضيافة بمساحة 1000م2، ومكتب تنظيم السوق وتوثيق المبيعات بمساحة 50 م2، وخدمات بمساحة 200م2.
والقسم الثاني مركز القرية، وهو منطقة الأنشطة والفعاليات الترفيهية والثقافية، ومنطقة لبيع المنتجات والمأكولات الشعبية، بالإضافة إلى الحرف والصناعات اليدوية، ويضم موقعين؛ الأول منهما مركز القرية والمتنزه الصحراوي بمساحة إجمالية قدرها 150 ألف م2، ويشمل ساحة القرية التراثية بمساحة 6000م2، و"معرض سنام"؛ وهو متحف للإبل بمساحة 600م2، والمسرح المفتوح بمساحة 1000م2، وخيمة متعددة الاستعمالات لمسرح الأطفال وورش العمل ومسابقة شيلة وطن بمساحة 1000م2، والقبة الفلكية بمساحة 300م2، والمتنزه الصحراوي.
وتتضمن القرية مواقع لعربات الطعام المتنقلة "Food Trucks" موزعة على مساحة 120 ألف م2، كذلك المخيمات التراثية للفعاليات والأنشطة بمساحة 1000 م2، و57 كشكًا لسوق الحرف والصناعات اليدوية بمساحة 1000 م2، و48 محلاً لسوق المأكولات الشعبية بمساحة 3000م2، و16 مطعمًا في ساحة المطاعم بمساحة 1500م2، ومصلى القرية الرئيس بمساحة 400م2، ومركز توجيه واستقبال الزوار بمساحة 150م2.
ويحتوي الموقع الثاني لمركز القرية المرافق والخدمات المساندة بمساحة إجمالية قدرها 200 ألف م2، وتشمل غرف المراقبة والتحكم بمساحة 40م2، والعيادة الطبية بمساحة 400م2، وسبعة مهابط لطائرات عمودية، ومكاتب وورش الصيانة والتشغيل بمساحة 1000م2، والمطبخ الرئيس بمساحة 1000م2، وسكن للعمالة بمساحة 1000م2، والمستودعات وساحة المعدات بمساحة 5000م2، وخدمات مساندة؛ منها 750 موقفًا لكبار الزوار بمساحة 160 ألف م2.
وفي القسم الثالث المخيمات بمساحة إجمالية قدرها 1.1 مليون م2؛ منها ثمانية مخيمات ملكية تقع شمال القرية على بعد 15 كم و 26 كم، وتشمل ثلاثة مخيمات ملكية رئيسة، وخمسة مخيمات لكبار الضيوف مع مهبط للهليكوبتر، و36 استراحة لكبار ضيوف الدولة والمدعوين بمساحة 390 ألف م2، ومخيمات للجهات الحكومية بمساحة 433 ألف م2، ومخيمات إدارة المهرجان ولجنة التحكيم بمساحة 6000م2.
اما القسم الرابع فيضم أسواق الإبل والأعلاف ومستلزمات الإبل، ومستشفى للإبل، ومركزًا لأبحاث الإبل، ومسلخًا، إضافة إلى الخدمات والمرافق العامة.
وسعت إدارة المهرجان إلى تنفيذ المرحلة الثانية، التي ستضم مضمار الهجن، كذلك تنفيذ سوق الإبل وسيكون الانتهاء منه في 1441هـ، ثم تنفيذ المرحلة الثالثة التي ستقام فيها المخيمات والمنتجعات البرية، وسيكون الانتهاء منها في 1441هـ، ثم المراحل المستقبلية التي تشمل أي عناصر أو متطلبات إضافية للقرية السعودية للإبل.
وتأتي بعد ذلك مرحلة التشغيل والإدارة، وهي مرحلة مستمرة، تزداد مهامها مع تنفيذ مراحل المشروع، ويشمل نطاق إدارتها كامل القرية من تشغيل وصيانة للمنشآت وأنشطة وفعاليات موسمية أو دائمة، بالإضافة إلى الأنشطة الاستثمارية من منتجعات ومخيمات برية .

المصادر :

واس