معلومات عن رأس الرجاء الصالح

on
  • 2015-12-13 11:01:42
  • 0
  • 5446

رأس الرجاء الصالح هو الجزء الصخري الذي يقع على ساحل المحيط الأطلسي في شبه جزيرة كيب تون بجنوب أفريقيا .

معلومات عن رأس الرجاء الصالح

معلومات عن رأس الرجاء الصالح
رأس الرجاء الصالح هو جزء صخري في الطرف الجنوبي من شبه جزيرة كيب تون ، في مقاطعة الكاب الغربية ، بجنوب إفريقيا ، حيث تم أكتشافه علي يد الملاح البرتغالي بارتولوميو دياس في عام 1488، من خلال رحلة عودته إلى البرتغال بعد أن تأكد من أنها الحدود الجنوبية للقارة الأفريقية . ويقول أحد المؤرخين أن دياس أطلق عليها اسم رأس العواصف ، بينما يوحنا بولس الثاني البرتغالي أطلق عليها أسم رأس الرجاء الصالح ” لان أكتشافه المميز سهل الوصول إلى الهند عن طريق البحر من غرب أوروبا ” ؛ وتعزو مصادر أخرى بأن اسمها الحالي يرجع إلى لدياس نفسها . والمعروف للبحاره أن هناك عواصف قويه تواجههم ، حيث يقع الرأس عند التقارب بين موزامبيق- اجولهاس الدافئة والآتيه من المحيط الهندي مع بنغيلا التيار البارد الآتي من مياه القطب الجنوبي. وتتميز هذه المنطقه بقلة العشب وانخفاض الغطاء النباتي وهو عباره عن شجيرات ، والذي هو جزء من رأس الرجاء الصالح التي أنشئت به المحميات الطبيعية عام 1939 ، والذي يشمل الطرف الجنوبي من شبه الجزيرة . وهناك منارة في كيب بوينت تمتد نحو 2 كم من شرق رأس الرجاء الصالح .

معلومات عن رأس الرجاء الصالح

تاريخ رأس الرجاء الصالح
طريق رأس الرجاء الصالح هو الطريق البحري الذي أكتشفه البرتغاليين ليصل من أوروبا إلى الهند .
ففي أغسطس 1486 أبحر الملاح البرتغالي ، باثلوموي دياس ، من نهر التاجة في لشبونة مع أسطوله المكون من اثنين من السفن الصغيرة وسفينة الشحن ، وكان الهدف من رحلته هو الدوران حول نقطة جنوب أفريقيا من أجل إيجاد طريق التجارة البحري ليصل إلى الهند في انجرا بيكويني ” تعرف الآن بإسم Lüderitzbucht ،ناميبيا ” حيث انه نصب الصليب ، ثم أجبرت سفنه وطاقمه في العاصفة الهائلة علي تغيير مسارها ولم تصل إلي الأرض حتى دخلت الخليج ، الذي يعرف اليوم باسم خليج موسيل ، ثم أدرك دياس أنه قد مر بالفعل من جنوب أفريقيا واكتشفت فعلا أنه الطريق البحري إلى الشرق ، حيث هرب الرعاة خوي الأصليين عندما رأوا السفن التي تدخل الخليج ، في جزيرة سانت كروا قرب خليج Algoa حيث انه نصب الصليب ، وربما أبقوا على الإبحار حتى وصلوا إلى نهر السمك في الكاب الشرقية الحالية ، وهناك أضطر الأسطول الصغير فى العودة الى الوراء بسبب عدم كفاية الإمدادات على متن طائرة ، وعند عودة رحلة دياز هلل لتحقيق اكتشاف الطريق البحري إلى الهند ، وغيرت ” الرأس من العواصف اسم كابو Tormentoso إلى ” رأس الرجاء الصالح ” كابو دا أفعى اسبيرانزا . وواصل البرتغال توسيع الإمبراطورية الهندية والأساطيل البرتغالية في الشرق الأخضر التي مرت بانتظام .

معلومات عن رأس الرجاء الصالح

وفي عام 1498 عين فاسكو داجاما الخليج المذكور أعلاه حيث هبط دياس أجوادا دي ساو براس ” نافورة رأس القديس بلايز ” ، في رحلته إلى الهند ، كما زار جواو دي نوفا وأسطوله الخليج عاما ” 1501-1502 ” وبدوره أطلق عليه اسم “خليج الرعاة” . كما بنى الكنيسة الصغيرة ، وهيكل للمسيحية الأولى التي أقيمت في جنوب أفريقيا ، وواصل دي نوفا رحلته ووصل إلي “النهر من بحيرة” ريو دي لا غوا ، المكان الذي كان اسمه في عام 1544 لورنسو ماركيز ، والذي كان في عام 1503 واحدا من الأسراب الثلاث التابعة لهذا الأسطول تحت قيادة أنطونيو دي سالدانها والذي أحدث خطأ ملاحي ووصل في النهاية الى خليج يعرف الآن باسم خليج الجدول ، وفي مارس 1510 أسس الوالي فرانسيسكو د’ألميدا السلطة البرتغالية في المحيط الهندي ، مع عدد من ضباطه ذوي الرتب العالية الذين قتلوا في خليج الجدول خلال اشتباك مع مجموعة من خوي ، وكان الخط الساحلي وعر في جنوب أفريقيا وكان أهم الأسباب في عدم أهتمام الحكام البرتغاليين باحتلال هذا البلد .

وهناك فكرة خاطئة أن رأس الرجاء الصالح هو الطرف الجنوبي من إفريقيا ، وكان يعتقد أنها تكون نقطة الفاصل بين المحيط الأطلسي والمحيط الهندي ، وفي الواقع ، أن أقصى نقطة في الجنوب هي رأس أقولاس ، الني تبعد حوالي 150 كيلومتر إلى الجنوب الشرقي ، حيث تلتقي تيارات المحيطين الاثنان عند نقطة أغولهاس المياه الدافئة مع تيار بنغيلا الماء البارد الحالية ، وهي النقطة التي تتقلب بين رأس أقولاس وكيب بوينت ” بحوالي 1.2 كيلومترا إلى الشرق من رأس الرجاء الصالح ” ، عند اتباع الجانب الغربي من الساحل الأفريقي من خط الاستواء .

ومع ذلك ، فإن رأس الرجاء الصالح يمثل نقطة حيث تبدأ السفينة بالسفر شرقا من الجنوب ، وهكذا ، فإن التقريب الحديث الأول من الرأس في 1488 من قبل المستكشف البرتغالي بارتولوميو دياس علامة فارقة في محاولات البرتغاليين لإقامة علاقات تجارية مباشرة مع الشرق الأقصى ” على الرغم من أن هيرودوت ذكر أن الفينيقيين قد فعلت ذلك في وقت سابق” ، ودعا دياس بأن رأس كابو داس Tormentas “رأس العواصف” ، الذي كان الاسم الأصلي ل”رأس الرجاء الصالح ” . وباعتبارها واحدة من الرؤوس الكبيرة في محيط جنوب المحيط الأطلسي ، فقد كان رأس الرجاء الصالح الطويل له أهمية خاصة للبحارة ، وكثير منهم يطلقون عليه ببساطة اسم “الأخضر”. وهو إحداثية على الطريق التي تمر بها السفن متجهه إلى الشرق الأقصى وأستراليا ، والتي لا تزال تتبعها عدة سباقات لليخوت البحرية .

ويستخدم مصطلح رأس الرجاء الصالح أيضا في ثلاث طرق أخرى ، بإعتباره جزء من جبل الطاولة للحديقة الوطنية ، في إطاره الرأس التي تحمل نفس الاسم ، وكذلك نقطة الرأس ، قبل إدماجه في الحديقة الوطنية حيث يشكل هذا القسم بـ كيب بوينت في المحميات الطبيعية . وكان اسم الرأس هو أول مستعمرة وضعتها الهولندية في عام 1652 ، في شبه جزيرة كيب . قبل تشكيل اتحاد جنوب أفريقيا ، وأشار المصطلح إلى المنطقة بأسرها ، وفي عام 1910 أصبح رأس الرجاء الصالح مقاطعة ” تقتصر عادة على مقاطعة الكاب ” .

معلومات عن رأس الرجاء الصالح

جغرافياً
يقع رأس الرجاء الصالح في الطرف الجنوبي من شبه جزيرة كيب ، على بعد حوالى 2.3 كيلومتر إلي الغرب والجنوب قليلا من كيب بوينت في الركن الجنوبي الشرقي ، وكيب تاون تبعد حوالي 50 كيلومترا إلى الشمال من الرأس ، في خليج الجدول في الطرف الشمالي من شبه الجزيرة الكورية ، حيث أن شبه الجزيرة يشكل الحدود الغربية لخليج الكاذبة .

جيولوجياً

 

وجدت الصخور في الرؤوس الأثنين ، بل وأكثر من ذلك بكثير في شبه الجزيرة ، التي هي جزء من الرأس الذائع الصيت ، وتتشكل من نفس النوع من الحجر الرملي كما في جبل الطاولة نفسها ، وفي كل رأس الرجاء الصالح ، وكيب بوينت توفر المناظر الطبيعية الخلابة. وبكامل الجزء الجنوبي من شبه جزيرة كيب هو حديقة وطنية برية وعرة ، تتميز بالمناظر الطبيعية الخلابة والبكر عموما .
ويتم استخدام مصطلح كيب بمعنى أوسع ، للإشارة إلى منطقة مستعمرة أوروبية تركز على كيب تاون ، ومحافظة جنوب افريقيا في وقت لاحق ، ومنذ عام 1994 ، تم تقسيمه إلى ثلاث مقاطعات أصغر: الكاب الغربية ، الكاب الشرقية والشمالية الأخضر ؛ وتم ضم أجزاء من المحافظة أيضا في الإقليم الشمالي الغربي .

معلومات عن رأس الرجاء الصالح

الحيوانات
تختلف الحيوانات حسب بيئتها المتنوعة ، بدءا من قمم الجبال الصخرية إلى الشواطئ والبحر المفتوح ، ورأس الرجاء الصالح هو موطن لا يقل عن 250 نوعا من الطيور بما في ذلك واحد من اثنين من مستعمرات البر الرئيسى من البطاريق الأفريقية .
“طيور البوش” تميل إلى أن تكون من الأنواع النادرة بسبب الحياه الخشنة ، والطبيعة الوعرة من الفينبوس ، والغطاء النباتي المزهر .

وهناك ثروة من الحيوانات الصغيرة مثل السحالي والثعابين والسلاحف والحشرات ، وتشمل الثدييات الصغيرة الوبرالصخري ، وأربعة من مخطط ماوس العشب ، نمس المياه ، قضاعة كيب والأيائل . وتقدم المنطقة للوجهات الممتازة في مشاهدة الحيتان ، وهو النوع الأكثر احتمالية في الخليج الكاذب بين يونيو ونوفمبر ، مثل الحوت الجنوبي الصحيح ، وأنواع أخرى مثل الحوت الأحدب والحوت البريدي ، كما يتم مشاهدة الأختام ، والدلافين الداكنة والحيتان القاتلة .
ويظهر الموقف الاستراتيجي لرأس الرجاء الصالح في تيارات المحيطات الكبرى ، والتي تتضمن التنوع الغني للحياة البحرية ، وهناك فرق بين حياة البحر غرب كيب بوينت وإلى الشرق بسبب الأختلاف الملحوظ في درجات حرارة البحر .
ويتم يفرض قانون الموارد البحرية الحية في جنوب أفريقيا بدقة في جميع أنحاء حديقة جبل الطاولة الوطنية ، وخاصة في المناطق البحرية المحمية ، حيث يمنع منعا باتا لإزالة أي من الكائنات البحرية بين Bay Schusters & Hok Van Bobbejaan ، ولكن مسموح به في مناطق أخرى خلال الموسم ، والذين يحملون تصاريح ذات الصلة .

نباتات الإقليم
رأس الرجاء الصالح هو جزء لا يتجزأ من مملكة كيب النباتية ، ولكنها الأصغر والأغنى من ستة ممالك للأزهار في العالم ، بجانب هذا فإنها تضم كنوزا من 1100 نوع من النباتات الأصلية ، منها أعداد متوطنة “تحدث بشكل طبيعي في أي مكان آخر على وجه الأرض ” ، والنوع الرئيسي من الفينبوس “بوش بخير” ، والغطاء النباتي في رأس الرجاء الصالح هو في شبه جزيرة الحجر الرملي الفينبوس ، وهو نوع من النباتات المهددة بالانقراض والمستوطنة في شبه جزيرة كيب الساحلية Hangklip الرمل ، والفينبوس تنمو على الرمال القلوية المنخفضة ، وعلى البحر مباشرة ، ويمكن الاطلاع على بقع صغيرة من كيب فلاتس الكثيبة . هناك العديد من النباتات البستانية الشعبية مثل pelargoniums، freesias، البابونج ، الزنابق وقزحية العين أيضا أصولهم في الفينبوس .