المملكة تحافظ على صدارة منتجي النفط.. وارتفاع احتياطيات الأوبك إلى 1.3 ترليون برميل

  • 24/05/2015 10:27
  • 0
  • 289
  • تنبيه : أنت تتصفح محتوى من أرشيف الموسوعة تم نشرة منذ 3 سنة

   استمرت المملكة في موقعها الريادي على مستوى منتجي النفط بالعالم لعام 2014، متكئة على ما تمتلكه من قدرات إنتاجية تصل إلى أكثر من 12 مليون برميل يوميا، يعززها التطوير المستمر لمرافق البترول وتوظيف التقنية الحديثة في عمليات الاستكشاف والإنتاج والمرافق المساندة لعمليات إنتاج النفط الخام، وكذلك الصناعات التحويلية التي ساهمت في زيادة إمدادات المواد البترولية المكررة.

وأكدت إحصائيات نشرتها "أويل برايس" أن المملكة عززت من احتياطيات الأوبك من النفط الخام حيث ارتفعت احتياطيات المنظمة إلى 1.3 ترليون برميل لعام 2014 مقارنة بحوالي 1.2 تيريليون برميل عام 2013م، وعزت هذا التنامي في احتياطيات الأوبك إلى زيادة النشاط الاستكشافي في هذه الدول وخاصة في دول الشرق الأوسط الأعضاء بالمنظمة والتي ساعدتها التقنية على تحقيق نتائج مثمرة في مجال رصد مكامن جديدة للنفط والغاز في مواقع لم تكن معروفة في السابق.

وقد أدى تطور التقنية الحديثة في مجال صناعة النفط وخاصة توظيف تقنية "النانو" إلى تحسين أداء المكامن النفطية وزيادة إنتاجيتها لتضيف إلى الطاقة الإنتاجية الكلية لشركات النفطية، وهو ما ساهم بصورة فعلية في ارتفاع تدفقات النفط الخام إلى المستهلكين، كما أن استغلال النفط الصخري، قد حقق للولايات المتحدة الأمريكية أن تصعد بطاقتها الإنتاجية إلى المرتبة الثانية عالميا لتصل إلى 11.2 مليون برميل يوميا، متخطية روسيا التي ظلت طاقتها الإنتاجية من النفط الخام تتأرجح عند 11.3 مليون برميل يوميا لتضعها في المرتبة الثالثة، وبقيت الهوة كبيرة بينها وبين الصين التي احتلت المرتبة الرابعة بطاقة تصل إلى 4.4 ملايين برميل يوميا.

الكلمات الدلالية :

النفط, برميل, مليون, احتياطيات, المرتبة, التقنية, الخام, الإنتاجية, الأوبك, يوميا،, وخاصة, المملكة, الحديثة, زيادة

مساهمات ومشاركات الأعضاء (0)

  1. لا تتوفر مساهمات في الموضوع بالوقت الحالي

هل لديك إضافة أو تعليق على الموضوع سجل مساهمتك لنشرها