مصابيح تنمو بداخلها النباتات بلا ماء أو شمس!

on
  • 2016-03-17 15:44:04
  • 0
  • 1490

هل سمعت عن مصابيح تنمو بداخلها نباتات بلا ماء ولا ضوء شمس؟ الموضوع ليس ضربا من الخيال أو طرطقة إعلامية، بل هو ابتكار ومفهوم جديد لمصابيح صديقة للبيئة نفذتها مصممتان ألمانيتان وهي مخصصة للأماكن التي لا يدخلها الضوء.

 

واستنبطت المصممتان إيميليا لوشت وآرني سيبرانتك فكرتهما هذه، رغبة في إضفاء البهجة والإحساس بالطبيعة في المساحات الخالية من النوافذ سواء في المنازل أو المكاتب.

وصُممت هذه المصابيح التي أطلق عليها اسم "Mygdal Plantlamp" بشكل قالب زجاجي منتفخ موصل للكهرباء ومزود بضوء إل إي دي، كبديل لأشعة الشمس، من أجل نمو النباتات الخضراء بشكل طبيعي دون تضررها. ولا يوجد كابلات أو أسلاك موصلة بين مصدر الطاقة وضوء إل إي دي.

وشكلت المصممتان نموذجين مختلفين من القوالب، فهي إما متدلية من السقف أو ثابتة في مكانها، وتمنح المصابيح الزجاجية المزدهرة بالنباتات الخضراء شعوراً بالسعادة والراحة، وأشارت المصممتان إلى أن هذه المصابيح توفر نظاماً بيئياً مستداماً، يسمح بنمو النباتات لسنوات دون أن تتأثر سلباً.

 مصابيح تنمو بداخلها النباتات بلا ماء أو شمس!
 مصابيح تنمو بداخلها النباتات بلا ماء أو شمس!
 مصابيح تنمو بداخلها النباتات بلا ماء أو شمس!
 مصابيح تنمو بداخلها النباتات بلا ماء أو شمس!

 

تشارك مؤسسة التراث الخيرية في معرض الكتاب بمعرض مصور، وجدارية على امتداد المعرض بطول 100 م، لعرض 11 معرضاً مستوحى من مشروعاتها وإصداراتها القيمة، والتي لها صلة بالتراث.
وتبدأ الجدارية عند مدخل بوابات المعرض الرئيسة من أقصى اليسار بمعرض المشروعات الفائزة بجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني خلال عشر سنوات الماضية للجائزة، إضافة إلى صور عن تكريم الفائزين بجائزة الإنجاز مدى الحياة، ومن ثم معرض يضم مجموعة من الصور النادرة من كتاب (The Gifts Of History The Story Of King Abdulaziz and his pilot) ، وهي صور تُنشر لأول مرة للملك عبد العزيز - رحمه الله -، والطائرة ( DC 3) أصدرته مؤسسة التراث لمصلحة مدينة الملك عبدالعيز للعلوم والتقنية، يليه معرض آخر يضم مجموعة من صور كتاب (عدسة صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز) مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة التراث الخيرية، وهي صور التقطها سموه من مختلف مناطق المملكة .
وتتضمن الجدارية معرضاً لإصدارات مؤسسة التراث الخيرية، وذلك بعرض أغلفة الكتب التي أصدرتها المؤسسة لصالحها ولمصلحة جهات أخرى، كما تضم معرضا مستوحى من كتاب (العودة إلى الأرض)، ومن كتاب (سيرة في التراث العمراني)، إضافة إلي معرض يضم الدروات التدريبية لموسم الصيف، يليه معرض يتضمن صوراً من كتاب (البرنامج الوطني للعناية بالمساجد التاريخية) الذي يضم صوراً للمساجد التي قامت مؤسسة التراث الخيرية بترميمها بالتعاون مع الهيئه العامة للسياحة والتراث الوطني، ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد.
وتضم الجدارية أيضاً معرضاً لصورٍ منتقاة من كتاب بداية التصوير الصحفي في المملكة العربية السعودية، وهو كتاب يضم تاريخ التصوير الصحفي في المملكة، وقد أصدرته التراث لمصلحة مكتبة الملك فهد الوطنية، إلى جانب معرض الدورات التدريبية لموسم الربيع.
يذكر أن التراث مؤسسة خيرية وطنية لا تسعى إلى تحقيق الربح كهدف أساسي، أنشأها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز سنة 1417ه(1996م)، انطلاقاً من حرص سموه وعنايته بالتراث، وتعمل على إعادة صياغة المفهوم الوطني للتراث، وتأكيد أهميته، بوصفه عنصراً متجدداً يستمد جذوره من الماضي؛ ليسهم في انطلاقة حضارية واثقة إلى مستقبل أكثر إشراقاً.
ويمتد نشاطها ليشمل عدد من المجالات المتعلقة بالمحافظة على تراث المملكة العربية السعودية بشكل خاص، والتراث العربي والإسلامي بشكـل عام - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2016/20160317/77286#sthash.vrOLHvM1.dpuf
تشارك مؤسسة التراث الخيرية في معرض الكتاب بمعرض مصور، وجدارية على امتداد المعرض بطول 100 م، لعرض 11 معرضاً مستوحى من مشروعاتها وإصداراتها القيمة، والتي لها صلة بالتراث.
وتبدأ الجدارية عند مدخل بوابات المعرض الرئيسة من أقصى اليسار بمعرض المشروعات الفائزة بجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني خلال عشر سنوات الماضية للجائزة، إضافة إلى صور عن تكريم الفائزين بجائزة الإنجاز مدى الحياة، ومن ثم معرض يضم مجموعة من الصور النادرة من كتاب (The Gifts Of History The Story Of King Abdulaziz and his pilot) ، وهي صور تُنشر لأول مرة للملك عبد العزيز - رحمه الله -، والطائرة ( DC 3) أصدرته مؤسسة التراث لمصلحة مدينة الملك عبدالعيز للعلوم والتقنية، يليه معرض آخر يضم مجموعة من صور كتاب (عدسة صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز) مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة التراث الخيرية، وهي صور التقطها سموه من مختلف مناطق المملكة .
وتتضمن الجدارية معرضاً لإصدارات مؤسسة التراث الخيرية، وذلك بعرض أغلفة الكتب التي أصدرتها المؤسسة لصالحها ولمصلحة جهات أخرى، كما تضم معرضا مستوحى من كتاب (العودة إلى الأرض)، ومن كتاب (سيرة في التراث العمراني)، إضافة إلي معرض يضم الدروات التدريبية لموسم الصيف، يليه معرض يتضمن صوراً من كتاب (البرنامج الوطني للعناية بالمساجد التاريخية) الذي يضم صوراً للمساجد التي قامت مؤسسة التراث الخيرية بترميمها بالتعاون مع الهيئه العامة للسياحة والتراث الوطني، ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد.
وتضم الجدارية أيضاً معرضاً لصورٍ منتقاة من كتاب بداية التصوير الصحفي في المملكة العربية السعودية، وهو كتاب يضم تاريخ التصوير الصحفي في المملكة، وقد أصدرته التراث لمصلحة مكتبة الملك فهد الوطنية، إلى جانب معرض الدورات التدريبية لموسم الربيع.
يذكر أن التراث مؤسسة خيرية وطنية لا تسعى إلى تحقيق الربح كهدف أساسي، أنشأها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز سنة 1417ه(1996م)، انطلاقاً من حرص سموه وعنايته بالتراث، وتعمل على إعادة صياغة المفهوم الوطني للتراث، وتأكيد أهميته، بوصفه عنصراً متجدداً يستمد جذوره من الماضي؛ ليسهم في انطلاقة حضارية واثقة إلى مستقبل أكثر إشراقاً.
ويمتد نشاطها ليشمل عدد من المجالات المتعلقة بالمحافظة على تراث المملكة العربية السعودية بشكل خاص، والتراث العربي والإسلامي بشكـل عام - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2016/20160317/77286#sthash.vrOLHvM1.dpuf