الديسة في تبوك أرض الدوم والجبال والماء العذب

on
  • 2021-12-15 12:40:33
  • 0
  • 176

الديسة إحدى أجمل المواقع في الشمال الغربي من المملكة تحيط بها جبال نحتتها عوامل الزمن فبدت وكأنها قصور شامخة ويخترقها وادٍ عميق تنبع منه المياه الشديدة العذوبة وكأنها مختلطة بالعسل.

المكان والزمان:

تقع الديسة في الجنوب الغربي من مدينة تبوك عند مضيق جبلي يقع بين جبال قراقر.. يبدأ من أعالي حرة الرهاة حيث تنزل سيولها لتشق مياهه عبر طريق مرسوم منذ آلاف السنين وكأنه خانق يبدأ ضيقاً جداً في حدود عدة أمتار ثم يزداد اتساعاً كلما توجهت غرباً ويسمى وادي دامة أو وادي قراقر، ويصب ماؤه في البحر الأحمر جنوب محافظة ضبا. وكلمة الديسة في الحجاز تعني الوادي الكثيف النخل؛ وقد اشتهرت ديسة وادي دامة بنخلها وفاكهة الدوم الذي يظهر كحبات وهو من فصيلة الفواكه الشديدة الحلاة، وإن كان قاسياً في تقشيره وأكله.. كما اشتهرت بعيونها التي تتفجر من جبال قراقر وتسيل في الوادي وسط النخيل طوال السنة.

الذاهب إلى الديسة بدون دليل محلي سيتوه حتماً بين أوديتها وجبالها الشاهقة وتفتقد المنطقة إلى الدليل السياحي الشامل أو الإرشادي.. لكن يتحفك بعض أبناء البادية العابرين إلى الديسة ببعض الأوصاف للطرق كي تصل إلى قلب جنة تخترق وادياً عميقاً.

قصور معلقة:

باتجاه شمال غرب وبعد حوالي 200 كم تكون وجهتك قد وصلت إلى قلب، وتلتفت يمنةً ويسرةً لتشاهد أمراً عجيباً في إبداع الخالق -سبحانه وتعالى- في طبيعة الجبال الراسيات، وكأنها قصور معلقة نحتت بشكل جميل وخلاب وهي بين فكي الوادي.. الذاهب إلى الديسة عن طريق ضبا يفترق به الطريق بعد نحو مائة كيلو متر باتجاه الشرق إلى الديسة ومنها الطريق معبداً بطريق واحد إلى بداية القرية، التي ما إن تقبل عليها حتى تأخذك الدهشة؛ فكل شيء ملفتاً للنظر، في الأفق جبال قراقر الحمر المنتصبة شاهقة الارتفاع كأنها قصور ويتراوح ارتفاعها بين 450 إلى 1750م في منظر مهيب زادها جمالاً لونها الذي يميل للاحمرار الغامق خصوصاً في فترة ما بعد الظهيرة.

وأثناء السير في طرقات البلدة ستجد أمامك الأعداد المهولة من أشجار الحمضيات التي تقف على ضفتي الطريق وأشجار النخيل وسيلفت انتباهك حتماً شجر الدوم المنتشرة وهي تصنف من فصيلة النخليات، ولها منظر خلاب خصوصاً أنها في تجمع بشكل مجموعات مكونة غابة من الخضرة؛ ولشجر الدوم ثمرة غريبة تختلف كثيراً عن ثمر النخل يسمى المُقل.

العين الزرقاء:

يحلو لكثير من الزوار القادمين إلى الديسة الذهاب إلى العين الزرقاء وهي منطقة تجمع للمياه من الينابيع المشهورة فيها فترى صنيع الله من جمال للطبيعة والخضرة والماء المنسكب من الجبل نحو الوادي بشكل لا يمكن وصفه فيما يتجمع الكثير من الزوار والأهالي لشرب تلكم المياه النقية أو الجلوس والسمر على ضفاف الوادي.

المناخ والطقس:

تشتهر الديسة باعتدال أجوائها شتاء وتمتاز بالهواء العليل والجميل وفي الشتاء بطقس دافئ نهاراً ونسمات هواء باردة ليلاً.