الجوف عراقة الماضي ومستقبل الحاضر

  • 2021-12-19 10:34:20
  • 0
  • 36
منطقة الجوف هي إحدى المناطق الإدارية بالمملكة العربية السعودية، وتقع شمال البلاد على الحدود مع الأردن.
وتبلغ مساحتها 100212 كيلومتر مربع، ويبلغ عدد سكانها 508.475 ومدينة سكاكا هي المقر الإداري للمنطقة التي تضم تحت لوائها ثلاثة محافظات، وهي: محافظة القريات وتضم 7 مراكز (3 فئة أ + 4 فئة ب). ، محافظة دومة الجندل وتضم المحافظة 7 مراكز (3 فئة أ + 4 فئة ب).، محافظة طبرجل وتضم 6 مراكز.
أما باقي المراكز وعددها 16 مركزا فتابعة لمركز الإمارة في مدينة سكاكا (4 فئة أ + 12 فئة ب)
 
بصورة عامة مناخ منطقة الجوف صحراوي قاري بارد شتاءً وحار جاف صيفاً، ومتوسط درجة الحرارة في فصل الصيف 30 درجة مئوية، وتصل درجة الحرارة العظمى إلى 42 درجة مئوية ومتوسط درجة الحرارة في الشتاء 8.5 درجة مئوية تنخفض في شهر يناير حيث تصل ما بين 2-7 درجات تحت الصفر مع حدوث فترات باردة تصل إلى درجة التجمد أحياناً.
كما يتراوح معدل الرطوبة النسبية ما بين 10.5-33.9% في فصل الصيف و56.5- 70.35% في فصل الشتاء، وتتراوح كمية الأمطار الساقطة السنوية ما بين 30-61 ملم وسجلت معظم الأمطار الساقطة في شهر مارس وأكتوبر ونوفمبر وديسمبر ويناير.
أما سرعة الرياح فتبلغ في المتوسط 5.7 ميل/ ساعة في الهواء وتكون الرياح شمالية غربية في أبريل وسبتمبر وشرقية غربية في الأشهر الأخرى.
 
 
توجد منطقة الجوف في الجزء الشمالي من حوض النفود الرسوبي الكبير، وتغطي صحراء النفود الجزء الجنوبي من المنطقة، ويقع في الجزء الشمالي الغربي منها سهل وادي السرحان الذي يمتد من الأردن نحو الجنوب.
ومن خصائص المنطقة وجود هضبة عالية بين عرعر وسكاكا تنخفض في الوادي ما بين سكاكا ودومة الجندل لتظهر الهضبة ثانية بعد دومة الجندل باتجاه تبوك، وهي مغطاة برواسب رملية مثبتة نوعاً ما بالغطاء النباتي، وهذه الهضبة العالية تحتل حوالي ثلثي منطقة الجوف.
وللمنطقة حدوداً طبيعية حيث يحدها من الجنوب صحراء النفود، ومن الشمال أرض الحماد ومن الغرب الحرة إضافة إلى سلسلة جبال تحيط بها من الغرب، والمنطقة تضم عدد من الأودية كوادي السرحان وهو أكبر الأودية بالمنطقة ووادي الشويحطية ووادي المرير.
ويتراوح ارتفاع السطح ما بين 300 – 1200م فوق سطح البحر وتنخفض لأقل من 300م في الجزء الشمالي الذي يغطي  جزء من وادي السرحان ووادي ياسر ووادي حصيدة. 
 
 

الموقع السياحي والمعالم الأثرية:

تحظى منطقة الجوف بمقومات سياحة جيدة تؤهلها إلى تحقيق مركز متميز على خارطة السياحة الداخلية في المملكة، وتتطلع المنطقة إلى استغلال هذه المقومات في أنشطة الجذب السياحي من خلال اهتمام وتشجيع المسئولين بالمنطقة لإقامة المشاريع السياحية ودعم الاستثمار في هذا المجال، وقد تم إنشاء شركة متخصصة بالمنطقة للمشاريع السياحية والترفيهية ويتوقع لها تنفيذ العديد من هذه المشروعات.
وتتميز منطقة الجوف بعناصر جذب سياحي متعددة من أهمها:
- توفر العديد من الآثار القديمة بالمنطقة والتي تظهر بعضاً من تاريخها العريق، إلى جانب النهضة الحديثة التي تشهدها المنطقة.
-توفر البيئة الأساسية التي تخدم النشاط السياحي كالطرق والفنادق والمنتزهات والمزارات السياحية والأسواق التجارية وغيرها.
-وجود بحيرة دومة الجندل التي تعد من أهم عناصر الجذب السياحي للمنطقة فيما لو تم إقامة المشروعات السياحية والترفيهية عليها مثل الفنادق والمطاعم والألعاب المائية والملاهي وغيرها من عناصر استمتاع زوار وضيوف المنطقة من الأسر والمواطنين.

أولاً: الآثار بمدينة سكاكا
تنتشر في مدينة سكاكا والقرى التابعة لها عدد من الآثار التي ترجع إلى أزمنة تاريخية مختلفة من أهمها:​
  • ​​​​قصر زعبل.
  • تل الساعي.
  • أثار الرجاجيل.
  • جبل برنس.
  • بئر سيسرا وغار حضرة.
ثانياً: الآثار بمحافظة القريات
  • ​​قلعة كاف.
  • قصر المذهن.
  • ​كاف وتل الصعيدي
  • الحديثة.​​
ثالثاً: الآثار بمحافظة دومة الجندل
  • ​​​قصر مارد.
  • مدينة دومة الجندل القديمة.
  • مسجد عمر بن الخطاب
ويوجد بمحافظة دومة الجندل أحد المزارات السياحية الهامة وهو متحف الآثار بدومة الجندل الذي يشتمل على العديد من المعروضات الأثرية التي تعبر عن تاريخ المنطقة في عصورها المختلفة، إضافة إلى اهتماماته في مجال التراث الشعبي.

المصادر :

وزارة الشؤون البلدية والقروية