محافظة الداير بني مالك كنز سياحي مميز

on
  • 2021-12-21 11:10:19
  • 0
  • 151

تحوي محافظة الداير بني مالك كنوز سياحة طبيعية وتزخر بآثار تضرب جذورها في أعماق تاريخ الانسانية ومآثر تعبق بمكارم أرومتها العربية الأصيلة وطبيعة حباها ربها سحرا حلالا وماء زلالا ورائحة زكية ومزنة ندية ونسيم يطيب الإقامة ويسلو السآمة ... 
زادها زهوا وزانها بهاء هذا العهد الزاهر بالأمن والباهر في كل فن بإرادة رشيدة وخطوات سديدة في ظل قيادة مليكنا المحبوب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان يحفظهما الله.


وحيث أصبحت السياحة قطاعا انتاجيا مهما ورافدا من روافد الاقتصاد الوطني ومجالا من مجالات العمل الشريف وعاملا مساعدا في تنمية المحافظات والمراكز لزيادة الدخل وتنمية الموارد البشرية والإسهام في رفاهية الفرد والمجتمع ووسيلة لاحترام ثقافة وتراث هذا الوطن والفخر بتقاليده وموروثاته الأصيلة وإذكاء للفنون والحرف وتعزيزا للانتماء الوطني والحفاظ على مقدرات الوطن و مكتسباته والولاء لرموزه وقياداته في ظل رؤية الوطن 2030  .
لهذا تسعى لتعميق مفهوم السياحة القيمة في المجتمع وغرس ثقافة العمل السياحي وإيجاد بيئة سياحية إيجابية جاذبة .
المقومات السياحية
أولا : الإنسان
ابن هذه المحافظة كإخوانه من أبناء هذا الوطن عربي أبي طبع على الكرم والمروءة مضيافا سمحا يتحلى بمكارم الأخلاق دينا وجبلة .. متعلما مثقفا غيورا على ثوابت دينه وحريصا على تراثه وعاداته الأصيلة متطلعا لمتطلبات حياته العصرية طموحا تواقا لكل جديد ومفيد
والمحافظة ذات كثافة سكانية عالية حيث يقدر سكانها بمائة ألف نسمة يتناثرون في القرى المنتشرة على قمم الجبال وسفوحها وبطون الأودية و يغلب على سكان هذه القرى الحياة الريفية الجميلة الهادئة كما تعد مدينة الداير إحدى المراكز الحضارية لمنطقة جازان
ويحتاج القطاع السياحي لتوظيف الشباب وتدريبهم في مؤسسات متخصصة تقدم خدمتها لزوار المحافظة .
ثانيا : التنمية
شقت الطرق الحديثة وربطت المحافظة بالمحافظات والمناطق المجاورة وفيها مشاريع يجري تنفيذها وتوفرت الخدمات الأساسية كالكهرباء والصحة والبنوك والاتصالات المتنقلة وغيرها
والمحافظة بحاجة للتنمية السياحية المتخصصة من منشآت سياحية وحدائق ومتنزهات وتنظيم للرحلات السياحية إلى المواقع الأثرية والأماكن الطبيعة والأسواق الشعبية والمتاحف التاريخية وتنظيم المعارض الفنية والعروض الفلكلورية التي تمتاز بها المحافظة واعتماد الشعارات والحملات التعريفية لإظهار شخصية المحافظة السياحية ومستقبلها التنموي الواعد .
كل هذا لا يتأتى إلا بوجود مكتب للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في هذه المحافظة ينظم العمل ويوحد الجهود وينشر الوعي ويجذب الاستثمار ويحفظ التراث ويبرز الوجه السياحي لهذه المحافظة والمحافظات المجاورة لها ... وليكن شعارنا (ممارسة سياحية إيجابية )
ثالثا : الطبيعة

تقع المحافظة في النطاق الأغزر أمطارا في المملكة وأمطارها صيفية وشتوية وفيها قمم جبلية مرتفعة تكسوها غابات خضراء من أشجار العرعر والزيتون والشجيرات المختلفة مع برودة الجو

ورقة النسيم ومناسبته للرحلة والاستجمام وهي في نفس الوقت مطلات جميلة على الأودية والجبال المجاورة في منظر بديع أخاذ ...