متحف دوس التراثي بالباحة

  • 2022-01-03 11:52:47
  • 0
  • 117

هو متحف للتراث المحلي لمدينة الباحة، و يضم المتحف حوالي ثمنمائة قطعة أثرية و قد تجاوزت تكلفة المتحف حوالي 240 ألف ريال، حيث ظل صاحب المتحف الزهراني خمسة أعوام يقوم بجمع القطع الأثرية القديمة، وأفتتح المتحف عام 2014.

يقع المتحف في منطقة الباحة بمحافظة المندق برحرح جده، أما مؤسس متحف دوس هو بشير الزهراني،  اهتم بجمع القطع الأثرية القديمة للمتحف حيث راعى في جمع القطع الأثرية عدم تكرار القطع عند اختياره.

و  محتويات المتحف ترتبط بالتراث المحلي لمدينة الباحة؛ حيث يضم المتحف فضيات – أسلحة قديمة – أدوات زراعيه – أدوات طبخ، و ملابس و قطع فضية.

واعتمد أيضاً على النادر من تلك القطع، كما صرح الزهراني أنه لا يجمع القطع من أجل المكسب و إنما يعرضها في فناء منزله كمتحف خاص به ويستقبل فيه ضيوفه لمشاهدة القطع الأثرية والاستمتاع بمتحف دوس.

من خلال تصريحات الزهراني صاحب متحف دوس؛ صرح أنه كان يهوى الفن التشكيلي الكلاسيكي، والفن اليدوي، وكان معلماً للتربية الفنية، و كان يحب إظهار حضارة وجهود اﻷجداد والآباء فعلى الرغم من الإمكانيات الضئيلة لأجداده إلا أنهم قاموا ببناء الحصون الشاهقة.

كما اهتمو بحفر الآبار العميقة و انشأوا المدرجات على سفوح الجبال، ومن أعمال الأجداد أيضاً أنهم اهتموا بالزراعة واهتموا أيضاً بالصناعة فصنعوا الأدوات المنزلية والأسلحة الخفيفة للدفاع عن القرى.

و يحتوي المتحف أيضاً على المشغوﻻت من الطفي والخوص وسعف النخل، المشغوﻻت الصوفية، اﻷسلحة البيضاء، الأسلحة النارية، الحلي والمصوغات الفضية، والمشب أو المله، عملات معدنية وأخرى ورقية.

وهناك أيضاً الأدوات التي كانت تستخدم في الزراعة و في حرث وسقيا وحصاد الأراضي، وأغلى قطعة أثرية بالمتحف بندقية بـ 8000 ريال قداحي، أما القطع النادرة داخل المتحف مثل مصرب السمن من الحجر الصوان، والخمره وهي للقهوة، و طاسة نحاسية عليها كتابات، ومصب الرصاص.

وفي عام 2016 منحت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الترخيص لخمس من المتاحف الأثرية في منطقة الباحة وكان من ضمن المتاحف متحف دوس.

كما أعلنت الهيئة استعدادها لتوفير الدعم الفني اللازم لتطوير متاحفهم، وستكون هذه المتاحف ضمن المسارات السياحية للسياح والزوار في الباحة ومحافظاتها.