الحرف التقليدية تستنطق أصالة وعراقة المملكة عبر التاريخ

on
  • 2022-03-03 12:46:38
  • 0
  • 623

لمملكة العربية السعودية تراثًا وطنيًا طويلًا من العراقة والحضارة العربية القديمة تتمركز في عدد  من الصناعات والمهن الحرفية التي مازالت تقدم فنًا مستقلًا بذاته وتستخدم في الأنشطة السياحية خاصة في المنطقة الشرقية التي تشهد إقبالًا كبيرًا من السكان المحليين والزوار ويتوارثها جيل بعد جيل 

 وهذه الحرف تمارس في المملكة العربية السعودية منذ آلاف السنين ، لذلك سنستعرض أهم الحرف اليدوية التقليدية التي اشتهرت بها المملكة العربية السعودية منذ العصور القديمة وحتى يومنا هذا ،وتمثل الحرف اليدوية  نموذجا لربط الحاضر بالماضي ومن أبرز الحرف اليدوية

حرفة الخرازة:

وهي حرفة شعبية قديمة لا تزال منتشرة حتى يومنا الحاضر، والخراز حرفي يتعامل مع الجلود بأدوات بسيطة كالمقصات والسكاكين والمخاريز والمجاذيب، وينتج الخراز أنواعا من الأدوات كالنعال والقرب والصملان الخاصة باللبن وعكاك الدهن وخباء البنادق والمحازم والغروب، أما المادة الأولية للخراز فهي الجلود التي يجلبونها من مناطق مختلفة.

صناعة المشالح:

تشتهر الأحساء بصناعة المشالح منذ زمن قديم، فكان لها سمعة وشهرة كبيرتان بين مناطق المملكة، وتوارثها الآباء عن الأجداد، وهي موجودة إلى يومنا الحاضر، ويستخدم فيها الحائك خيوطا متنوعة منها خيوط الغزل المستخرج من وبر الإبل وصوف الأغنام وتصدر المشالح إلى جميع مناطق المملكة.

صناعة المسابح:

وهي إحدى الحرف التقليدية المشهورة في بلادنا قديما، لكن شهرتها تتركز أكثر في منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، ويستخدم الحرفي في هذا المجال جهازا بسيطا ودقيقا، ويتكون من الأدوات  كالمخراطة والقوس والمثقاب والعزاب والمسن والقردان. أما المادة الخام المستخدمة لصناعة المسابح، فهي عظام الحيوانات، وبخاصة السير التي تستخرج من البحار، ثم يقوم الحرفي بحفها ونقشها وتلوينها، وقد تصل قيمة بعض السبح إلى أسعار مرتفعة بحسب مادتها الخام كالكهرمان مثلا، وبحسب نقوشها وزخرفتها.

صناعة الأختام وكتابة الأمهار:

وكان هناك بعض الأشخاص المتخصصين بهذه المهنة، حيث يقومون بحفر الأختام والكليشيهات لأناس معينين، كالكتاب والمشايخ والقضاة، وعمد الأحياء والتجار، ولكل شخص خاتم خاص يمهر به الأوراق، وهي بمثابة التصديق على محتويات الوثيقة. ويقوم صانعها بحفرها يدويا عن طريق الأدوات اليدوية البسيطة، وتحفر بشكل مقلوب لكي تظهر عند ختمها بشكلها الصحيح، واشتهرت بها منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة وغيرها من المدن.

حرفة العصايب:

وهي من الحرف القديمة المعروفة باسم الخطور العطرية التي تنبت في جبال المنطقة الجنوبية، وتستخدم في الأفراح ومناسبات الأعياد، حيث توضع فوق هامة الرأس وتعطي روائح زكية تعج بأنواع الزهور الجبلية وتعطي شكلا جماليا للابسها.

التطريز:

وهو من الحرف القديمة جدا، والتي كانت النساء يمارسنها، وتطورت ودخل الرجال في هذا المجال مع مرور الزمن، وتعتمد على مهارة صانعها ولمسته اليدوية وبراعته في ذلك، حيث يقوم برسم الأشكال بالخيط والإبرة، مستخدما في ذلك خيوطا متنوعة وأشكالا متعددة ومتداخلة لتظهر بأشكال جميلة تروق ناظرها. وينقش التطريز على بعض الألبسة النسائية كالدراعية بأنواعها المختلفة (كالموركا) في منطقة عسير والمستخدم فيها خامة القطيفة، وكذلك (أم عصا وأم سفرة)، كما ينقش التطريز على بعض أنواع أغطية الرأس النسائية؛ كالشيلة أو ما يسمى قديما المريشة، ويستخدم التطريز على بعض الألبسة الرجالية كالثوب المرودن وغترة الصوف والطواقي المطرزة بالزري أو الحرير.