منطقة مكة المكرمة.. تحظى بالعديد من الأنشطة والفعاليات الرياضية العالمية

on
  • 2022-10-13 09:21:51
  • 0
  • 384

شهدت المملكة العربية السعودية حراكاً رياضياً نشطاً، من خلال استضافة وتنظيم العديد من الأحداث الفعاليات الرياضية العالمية، والتي تأتي ضمن مبادرات برنامج جودة الحياة، لتحقيق عدد من مستهدفات رؤية المملكة 2030، أهمها تحقيق التميز للمملكة في عدة رياضات عالمية، وأن تكون المملكة مركزاً عالمياً للفعاليات الرياضية، إضافة إلى تنويع الخيارات أمام الجمهور.
وتميزت الرياضة السعودية في الآونة الأخيرة بمرحلة جديدة من التطور، في ظل الاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة -حفظها الله- لهذه البلاد، وتماشياً مع رؤية المملكة 2030 التي أطلقت برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-  والتي تدعم وتشجع كافة الرياضات بأنواعها من أجل تحقيق تميزٍ رياضي على الصعيدين المحلّي والعالمي، والوصول إلى مراتب عالمية متقدمة .
وحظيت منطقة مكة المكرمة بنصيب من الفعاليات والأحداث العالمية، حيث احتضنت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية "برابغ" بطولة السعودية الدولية للجولف "المقدمة من صندوق الاستثمارات العامة"، بمشاركة نخبة من نجوم رياضة الجولف العالميين،بالإضافة إلى"الجولة النسائية الأوروبية للجولف" ، و "سلسلة بطولات أرامكو للفرق"، و"بطولة ركوب الأمواج بالشراع (كايت سيرف)"، للمرة الأولى بالمملكة.
واختيرت محافظة جدة لتكون نقطة انطلاق رالي داكار 2020 بنسخته الـ42 والتي تُعد أول نسخة تقام في القارة الآسيوية، بالإضافة إلى النسختين "43" 44" من رالي داكار، الرالي الأعرق والأكثر تحدياً في عالم رياضة المحركات، حيث استكشف المتسابقون في مسار جديد كلياً المزيد من المعالم التي تذخر بها طبيعة المملكة الخلابة وتنوعها الجغرافي المميز والتي تركت انطباعاً مذهلاً لدى المشاركين والمنظمين والجمهور، وأحدثت صدى واسع استقطبت اهتمام الجميع حول العالم، فيما تسعى المملكة إلى كتابة قصة نجاح سعودية جديدة وترسيخ مكانتها الريادية كموطن لرياضة المحركات حول العالم.
واحتضنت الصالة الرياضية بمدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، بطولة العالم للأندية لكرة اليد "سوبر جلوب 2021" ،  بالتنسيق مع الاتحاد السعوي لكرة اليد، وبمشاركة 10 أندية تمثل قارات العالم السبع، يأتي في مقدمتهم ممثلا المملكة "الدولة المستضيفة" فريقا النور والوحدة، إلى جانب أندية الدحيل القطري "بطل آسيا"، وألبورغ الدنماركي "بطل أوروبا"، وجامعة سيدني الأسترالي "بطل أوقيانوسيا"، وكال هيت سان فرانسيسكو "بطل أمريكا الشمالية والكاريبي"، وبينيروس البرازيلي "بطل أمريكا الجنوبية والوسطى"، والزمالك المصري "بطل أفريقيا"، وبرشلونة الإسباني "بطل النسخة السابقة"، إضافة إلى فريق ماغديبورغ الألماني الذي شارك بدعوة من الاتحاد الدولي لكرة اليد.
كما احتضنت جدة بطولة "فورمولا 1" العالمية لسباق السيارات لمدة عشر سنوات ابتداءً من 2021م, وتعد البطولة من أهم البطولات الدولية في سباقات السيارات ،بالإضافة إلى استضافة بطولة العالم للملاكمة للوزن الثقيل " نزال البحر الأحمر" وهو الأمر الذي يحدث لأول مرة في تاريخ منافسات الوزن الثقيل منذ عام 1999م.
فيما أقيم بمدينة الملك عبدالله الرياضية كأس السوبر الإسباني للموسم 2019م/2020م البطولة التي فاز بها نادي ريال مدريد، وشارك بها كل من نادي برشلونة، وأتلتيكو مدريد، وفالنسيا.
وحظي ميدان محافظة الطائف لسباقات الهجن باستضافة "مهرجان ولي العهد للهجن" في أربع نسخ، الذي ينظمه الاتحاد السعودي للهجن، حيث نجح المهرجان في تعزيز الجوانب الحضارية والوطنية، وأسهم في تحقيق عوائد ثقافية واقتصادية كبيرة، منها تسجيل أرقام قياسية عالمية، في موسوعة جينيس للأرقام القياسية، كأكبر مهرجان لرياضة الهجن في العالم عام 2018م، وذلك بتسجيل أكبر عدد مطايا مشاركة في سباقات الهجن بمشاركة 11186 مطية، تنافست في 787 شوطاً.
يُذكر أن استضافة الفعاليات والنشطة العالمية ستسهم في تعزيز مكانة المملكة دولياً، إضافة إلى توفير فرص اقتصادية في عدة قطاعات أهمها قطاعات الرياضة، والسياحة، من خلال تعزيز استثمار القطاع الخاص في القطاع الرياضي، وتنشيط السياحة في مناطق المملكة المختلفة من خلال هذه الفعاليات التي أصبحت نقطة جذب للجمهور.

المصادر :

واس