محمية الإمام تركي بن عبد الله الملكية بمدينة حائل

on
  • 2023-04-12 21:55:04
  • 0
  • 818

محمية الإمام تركي بن عبد الله الملكية، وكانت تعرف باسم محمية التيسية سابقا، هي محمية ملكية طبيعة في المملكة العربية السعودية تحت إشراف الديوان الملكي، تقع المحمية في الجهة الشرقية من مدينة حائل ، وتبلغ مساحتها 42722 كيلومتر مربع، يتواجد في المحمية طائر الحبارى إلا أنه نادر، أما الغطاء النباتي فهو جيد يمتاز بوجود أكثر من 50 نوع من النباتات أهمها أشجار الطلح والسدر، شجر "الأرطى" والشجيرات الأخرى مثل العوسج والعرفج والرمث.

صدر أمر ملكي بإنشاء «مجلس للمحميات الملكية» في الديوان الملكي، وتحدد المحميات الملكية، وإزالة أسوارها أو الحواجز لكونها ملكا عاما للوطن، وأتى من ضمن الأمر ضم محمية التيسية إلى المحميات الملكية وإعادة تسميتها، وعين الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود رئيسا لمجلس إدارتها.

وفي ديسمبر 2022 دشن الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، رئيس مجلس إدارة هيئة تطوير محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية، محمية الشمال للصيد المستدام على مساحة (2000) كيلومتر مربع شمال شرق السعودية،وتعد الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية. وتهدف المحمية "إلى ممارسة نشاط الصيد المنظم بأعداد محددة دون الإضرار بالحياة الفطرية، والحد من الصيد غير القانوني من خلال توفير بدائل مستدامة".

كشفت آخر البيانات والدراسات الحقلية داخل محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية،عن تحسن واضح في الغطاء النباتي بالمحمية،حيث بينت الدراسات أن كثير من شجر "الأرطى" بدأت تدب فيه الحياة من جديد مودعاً جفافه، مرجعة أسباب التحسن لجهود الحماية الشاملة التي يبذلها مسؤولي المحمية في مكافحة الرعي الجائر والاحتطاب، بالإضافة لما فاض به الموسم المطري لهذا العام من خير تجلى أثره في طبيعة الغطاء النباتي وتنوعه.
وأوضحت الهيئة أن الإحصاءات الرسمية تشير بوجود أكثر من 120 نوع من النباتات أهمها أشجار "الطلح والسدر"، وشجيرات "العوسج والعرفج والرمث" وغيرها.

وضمن الجهود التي ساهمت في تحسين مخرجات نتائج دراسات المحمية الحقلية،ما عملت عليه المحمية من تطوير لتحقيق استدامة الغطاء النباتي وتنويعه ومنها إطلاق مبادرة زراعة 18,800 شجرة؛ توزعت على منطقة قبه 12 ألف شجرة، ومنطقة لينة 3,800 شجرة ،ومنطقة تربة 3 آلاف شجرة، فيما يتم استكمال المرحلة الثانية بزراعة 52 ألف شجرة في شعيب البدع والمناطق المجاورة له، فيما ساعدت الأمطار الغزيرة هذا العام في انتعاش البيئة النباتية للمحمية والكثير من الأشجار النادرة والتي من بينها شجر "الأرطى".

كما وقعت الهيئة مؤخراً مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر مذكرة تفاهم لتحقيق الاستدامة البيئية من خلال تنمية الغطاء النباتي وإثراء التنوع النباتي بالمحمية، عبر مشروعات وبرامج وفعاليات مشتركة تسهم في تحقيق مستهدفات مبادرة السعودية الخضراء وأهداف "رؤية المملكة 2030"، وتشجيع الاستثمار القائم على المبادئ العالمية للسياحة البيئية، وإنشاء مراكز تميز مؤسسي للبحث والتطوير، وربط المحمية بالجهات والمنظمات العالمية لإثراء طبيعتها الخلابة.

يذكر أن هيئة محمية الأمام تركي بن عبدالله الملكية تسعى من خلال هذه الضوابط إلى المحافظة على الغطاء النباتي والتنوع الأحيائي وذلك بتنظيم الرعي لضمان الاستدامة البيئية ما أثمر عن تحسن واضح في الغطاء النباتي بالمحمية والكثير من الأشجار النادرة والتي من بينها شجر الأرطى.

المصادر :

تقرير خاص بموسوعة كيوبيديا