محمية الإمام سعود بن عبد العزيز

on
  • 2022-07-03 15:59:16
  • 0
  • 29

محمية محازة الصيد أو كما سميت في عام 2018م بمحمية الإمام سعود بن عبدالعزيز، والتي تعتبر من ثاني المحميات المسيّجة عالمياً، وأحد أهم المحميات بالمملكة العربية السعودية لما تحتويه من حيوانات ونباتات نادرة، وأيضاً الحيوانات التي تم توطينها داخل هذه المحمية التي تعد بمثابة مختبر.

تقع هذه المحمية في المنطقة الغربية من المملكة العربية السعودية على مسافة مئة وثمانين كيلو مترًا شمال شرق مدينة الطائف. وتتبع إداريًا لمحافظة الخرمة في حدود منطقة مكة المكرمة. وتبلغ مساحة المحمية ألفان ومئتان وأربعون كيلو مترًا مربعًا. وتتمركز بين ثلاث محافظات وهي محافظة الخرمة، ومركز ظلم، ومحافظة الموية. يشرف عليها مجلس المحميات الملكية برئاسة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود.

بعد صدور الأمر الملكي الذي يقضي بإنشاء مجلس للمحميات الملكية في الديوان الملكي، تم تحديد 6 محميات ملكية من ضمنها محمية محازة الصيد وتحويل مسماها إلى محمية الإمام سعود بن عبد العزيز الملكية برئاسة الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود وذلك في يونيو من عام 2018.

ومن جهة أخرى فقد أحيطت هذه المحمية بسياج طوله مئتان وعشرون كيلو مترًا، لتصبح بذلك ثاني أكبر محميةٍ مسيجةٍ في العالم، تضم أنواعًا نادرةً من النباتات والحيوانات.

بعدما أعلنت منطقة محازة الصيد محمية عام 1408 هـ 1988م، أحيطت بسياج يبلغ محيطه 220 كيلومتر لتكون مختبر طبيعي لبدء تجارب إعادة توطين الأنواع الحيوانية الفطرية المستوطنة والتي تم إكثارها في مراكز الأبحاث التابعة المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، وساعد السياج في الحفاظ على الغطاء النباتي الذي كان على وشك الانقراض حتى أصبحت المحمية زاخرة بنباتات وحشائش حولية وموسمية.

يتألّف الغطاء النباتي للمحمية من حشائش قصيرة تتخللها مجموعات متفرقة من أشجار السمر والسرح والمرو بالإضافة إلى بعض النباتات الصحراوية الأخرى مثل الرمث والعوسج والثمام، من أهم حيوانات محمية محازة الصيد الذئب العربي والثعلب الرملي والقط الرملي، وعدة أنواع من القوارض بالإضافة إلى أنواع مختلفة من الطيور أهمها النسر الأصلع والنسر الأسمر والرخمة المصريّة وكذلك عدة أنواع من الزواحف.

بدأ برنامج إعادة التوطين في المحمية بإطلاق 17 مها عربية في المحمية في عام 1990، تبعها إضافة مجموعات أخرى صغيرة على فترات متتالية، وأعيد أيضا توطين ظبي الريم، وطائر الحبارى في المحمية خلال عامي 1990 و1991، كما أطلق في المحمية النعام أحمر الرقبة، وهو أقرب أنواع النعام إلى النعامة العربية المنقرضة.

في حين يسود المناخ الصحراوي في كافة أنحاء المملكة، فإن هذه المحمية تتميز بمناخٍ مداريٍ معتدلٍ في فصلي الصيف والشتاء، إضافةً إلى هطول كميةٍ جيدةٍ من الأمطار، حيث قد يصل المعدل السنوي إلى خمسٍ وخمسين ميليمترًا. أما الرياح السائدة فيها فهي الرياح الشمالية المحملة بالرمال، والرياح الغربية المحملة بالإمطار.

وتعتبر هذه المحمية امتدادًا لسلسلة جبال طويق، المكونة من صخورٍ جيريةٍ. وهي عبارة عن هضبةٍ كبيرةٍ وعرةٍ يصل ارتفاع جبالها في بعض المناطق إلى ألفٍ ومائة مترٍ. كما تتخللها بعض المناطق الرملية وبعض الشعاب والأودية.

تبلغ مساحة محمية محازة الصّيد 2553 كيلومتراً مربعاً، ومن ثمّ أُحيطت بسياج محيطه 220 كيلومتراً في عام 1408هـ للحفاظ على الغطاء النباتي الذي كان مهدداً بالانقراض، وساهم هذا السياج بالحفاظ على نباتاتها الزاخرة وحشائش المحمية الحولية والموسمية، وأصبح بهذا إجمالي مساحة المحمية 2773 كيلومتراً مربعاً، لتصبح بهذا مختبراً طبيعاً حيث يمكن إجراء داخله تجارب إعادة توطين الأنواع الحيوانية الفطرية المتوطنة، التي تم تكاثرها بواسطة الأبحاث التابعة للهيئة السعودية للحياة الفطرية.

 

 

المصادر :

تقرير خاص بموسوعة كيوبيديا