كحلا عسير .. مزار سياحي ومقصد لعشاق الطبيعة والترفيه

on
  • 2023-11-04 09:25:17
  • 0
  • 392

يتجلى جمال الطبيعة البكر في مركز كحلا الحدودي جنوب منطقة عسير، الذي يختزن تفاصيل الجمال والبهاء ما بين خرير مياه شلالاتها المشهورة، وأصوات عصافيرها وطيورها المتنوعة، وتضاريسها المختلفة من جبال شاهقة وكهوف ومدرجات وأودية وشعاب تجري فيها مياه الأمطار المتساقطة طوال العام، كل ذلك التناغم حولها إلى رقعة خضراء من الأشجار المعمرة والنباتات العطرية والحشائش الصغيرة، لتبدو للناظر وكأنها لوحة فنية نادرة غاية في الجمال والروعة.

يقع مركز كحلا الحدودي على بعد "130 كيلومترا جنوب أبها" وقد تحول إلى مزار سياحي ومقصد لعشاق الطبيعة والترفيه، ولا سيما بعد افتتاح الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، مشروع طريق العز الرابط بين مركز كحلا بمركز خشم عنقار الذي بلغت تكلفته الإجمالية 30 مليون ريال، ونفذ في وقت قياسي لم يتجاوز عشرة أشهر رغم صعوبة تضاريس المنطقة الوعرة والجبلية، ما سهل عملية الوصول إلى مكامن الجمال والطبيعة البكر في أقصى نقطة على الحد الجنوبي في منطقة عسير.

ولعل أكثر ما يشد السياح والزوار شلالات المياه المتدفقة من أعالي الجبال الشاهقة، وأشجار السدر واللبخ والطلح والصومل والدوم والمرخ، التي شكلت غابات خضراء تغطي الجبال والأودية، وبيئة مناسبة للحياة الفطرية المتنوعة، كما أن أكثر المواقع التي يحرص الزوار والسياح على ارتيادها هي مناحل العسل المنتشرة بين أشجار السدر والطلح في أنحاء كحلا الجميلة، حيث يقام فيها سنويا مهرجان للعسل ينظمه فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة في منطقة عسير ويشهد إقبالا كبيرا.

المصادر :

واس