مدينة مرسيليا الفرنسية

on
  • 2015-11-24 16:08:28
  • 0
  • 2105

مرسيليا ، هي مدينة فرنسية ، تقع على الساحل الجنوبي لفرنسا وهي ثاني أكبر مدينة في فرنسا بعد باريس ، والتي يبلغ عدد سكانها 852516 نسمه قي تعداد يناير 2012 ، على مساحتها 241 كم 2 ، ومن منطقة العاصمة الثانية الأكبر في فرنسا بعد باريس والتي بلغ عدد سكانها 1831500 في تعداد يناير 2011 .

كانت مرسيليا تاريخيا هي مركز التجارة الأكثر أهمية في المنطقة ، حيث تعمل كمنفذ تجاري رئيسي للإمبراطورية الفرنسية ، وهي أكبر مدينة في فرنسا على ساحل البحر الأبيض المتوسط وأكبر ميناء تجاري ، وكذلك تعد إحدى الشركات الرائدة في ميناء كروز للشحن حيث أطلق علي المدينة لقب عاصمة الثقافة الأوروبية جنبا إلى جنب مع كوسيس، سلوفاكيا في عام 2013 ، وقررت في عام 2016 ، أنها تستضيف كأس الاتحاد الاوروبي لتصبح عاصمة أوروبا للرياضة في عام 2017 .

مدينة مرسيليا الفرنسية

جغرافياً
مرسيليا هي ثاني أكبر مدينة في فرنسا بعد باريس وتحتل المركز الثالث لأكبر منطقة حضرية في فرنسا بعد باريس وليون حيث يقعوا إلى الشرق منها . ومنها تبدأ قرية الصيد الصغيرة من Callelongue في ضواحي مرسيليا وتمتد من ماكاسي كالانكويس ، وهي منطقة ساحلية وعرة تتخللها مداخل خلل صغيرة ، شرق Sainte -بوم والتي يبلغ أرتفاعها 1147 متر من الجبل الصاعد لغابة الأشجار المتساقطة ” حيث توجد مدينة تولون والريفيرا الفرنسية ، وإلى الشمال من مرسيليا وراء Garlaban والسلاسل الجبلية المنخفضة ، والتي يبلغ أرتفاعها 1011 متر حيث توجد مدينه مونت سانت فيكتوار ، وإلى الغرب من مرسيليا توجد مستعمرة الفنانين السابقين من L’Estaque ، وإلى الغرب من كوت بلو ، يوجد خليج الأسد ومنطقة كامارغ في دلتا الرون ، والمطار يقع إلى الشمال الغربي من المدينة في ماريينان على ETANG Di Pear .

الشارع الرئيسي في المدينة هو ” شارع واسع يسمى Canebière ” يمتد شرقا من الميناء القديم ” ميناء فيو ” في الربع Réformés ، واثنين من الحصون الكٍبيرة تحيط بمدخل الميناء القديم فورت سان نيكولا من الجانب الجنوبي وحصن سان جان في الشمال ، وعلاوة على ذلك يوجد عند خليج مرسيليا أرخبيل Frioul الذي يتألف من أربع جزر ، واحد منه ، إذا ، وهو موقع شاتو دي إذا ، الشهير الذي أدلى به الرواي دوماس الكونت دي مونت كريستو ، ويتقاطع المركز التجاري الرئيسي للمدينة مع Canebière في شارع سانت Ferréol ، حيث يوجد مركز للبورصة وهو ” مركز التسوق الرئيسي” .

ومركز مرسيليا لديه عدة مناطق مخصصة للمشاة ، وأبرزها شارع Saint Ferréol ، كورجوليان بالقرب من موسيقى ، d’Estienne-d’Orves أمام الميناء القديم في محيط فندق دي فيل ، وإلى الجنوب الشرقي من وسط مرسيليا في الدائرة السادسة المتواجدة في ولاية ونافورة الضخمة من مكان كاستيلان ، والحافلة الهامة مع تبادل المترو . وإلى الجنوب الغربي يوجد تلال الدائرة ال7 ، التي تهيمن عليها كاتدرائية نوتردام دو-لا-غارد ، في محطة غاردي للسكك الحديدية ، وتوجد مرسيليا سانت تشارلز في شمال مركزالبورصة في الدائرة 1ST ، حيث يرتبط بها شارع دي Athènes إلى Canebière .

المناخ
تتميز مرسيليا بمناخ البحر الأبيض المتوسط ، حيث أن فصل الشتاء معتدل رطب ، والصيف حار جاف في الغالب ، ويعد أبرد أشهر السنه ، ديسمبر ، يناير ، وفبراير ، بمتوسط درجة حرارة حوالي 12 درجة مئوية خلال النهار و 4 F°ليلا ، بينما يوليو وأغسطس هي الأشهر المرتفعة الحراره ، حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة حوالي 28-30 درجة مئوية خلال النهار و 19 درجة مئوية ليلا سجلت في مطار ماريينان الذي يبعد حوالي ” 35 كم من مرسيليا ” ولكن في المدينة بالقرب من البحر ويبلغ متوسط درجة الحرارة 27 ° F في شهر يوليو .

وتعد مرسيليا رسميا أشمس مدينة من المدن الكبرى في فرنسا حيث تتعرض لأكثر من 2900 ساعة من أشعة الشمس في حين أن متوسط أشعة الشمس في فرنسا تبلغ حول 1950 ساعة ، و هي أيضا أكثر مدينة جفافا من المدن الكبرى ، حيث يبلغ متوسط سقوط الأمطار 512 ملم سنويا ، وخاصة بفضل ميسترال وهي رياح باردة وجافة مصدرها في وادي الرون وهي تحدث غالبا في الشتاء والربيع ، وعادة تكون السماء واضحة والطقس مشمس في المنطقة ، أما الرياح التي تحمل الرمال الساخنة ، قتكون قادمة من الصحراء الكبرى ، حيث سجلت درجة الحرارة 40.6 درجة مئوية في 26 يوليو 1983 خلال موجة الحرارة الكبيرة ، وكانت أدنى درجة حرارة -14.3 درجة مئوية في 13 فبراير 1929 خلال موجة البرد القوية .

 

مدينة مرسيليا الفرنسية

الاقتصاد
مرسيليا هي مركز الفرنسية الكبرى للتجارة والصناعة ، مع بنية تحتية ممتازة للنقل ” الطرق والميناء البحري والمطار ” ، ومطار مرسيليا بروفانس هو أكبر رابع مطار في فرنسا ، وفي مايو 2005 ، أعلن الفرنسي في المجلة المالية أن مرسيليا هي الأكثر ديناميكية من المدن الفرنسية الكبيرة ، نقلا عن الأرقام التي تبين أن 7200 شركة تم إنشاؤها في المدينة منذ عام 2000 ، ومرسيليا هي أيضا ثاني أكبر مركز أبحاث قي فرنسا ، مع 3000 من بحوث العلماء داخل جامعة إيكس مرسيليا .

واعتبارا من عام 2014 ، بلغ الناتج إجمالي المحلي لمنطقة العاصمة مرسيليا 60300000000 $ ، و 36127 $ للفرد وهي ” تعادل القوة الشرائية ” .

الإدارة
وتنقسم مدينة مرسيليا إلى 16 منطقة إدارية ، والتي هي في حد ذاتها مقسمة بشكل غير رسمي إلى أحياء “111 في المجموع ” ، وأعادوا تنظيم أنفسهم أقضية في أزواج ، إلى 8 secteurs ، والكل تحت قيادة رئيس البلدية والمجلس “مثل أقضية في باريس وليون” .
وتعقد الانتخابات في البلدية كل ست سنوات والتي تنفذها SECTEUR . وهناك 303 من المجالس في الكلية ، والثلثين يجلس في مجالس SECTEUR والثلث في مجلس المدينة
ومنذ عام 1950 إلى منتصف 1990م ، كانت مرسيليا معقل الاشتراكية والشيوعية . وفي عهد الاشتراكي غاستون Defferre تم إعادة انتخاب ستة أضعاف عمدة لمرسيليا من 1953 حتى وفاته في عام 1986 ، وخلفه روبرت فيغورو من RDSE ، الذي انتخب جان كلود جودان من اليمين الحاكم ورئيس البلدية في عام 1995 ، بينما جودين اعيد انتخابه في عام 2001 و 2008 .
وفي السنوات الأخيرة ، فقد الحزب الشيوعي معظم قوته في الأحياء الشمالية للمدينة، في حين تلقت الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة دعما كبيرا .
وفي انتخابات البلدية الأخيرة في عام 2008 ، تم تقسيم مرسيليا بين الأحياء الشمالية التي يسيطر عليها اليسار والجزء الجنوبي الأكثر ثراء التي يهيمن عليها اليمين ، أما الأجزاء الشرقية من المدينة وساحات القتال ، تم السماح للضيقة بإعادة انتخاب إدارة UMP .

عدد السكان :

الهجرة
وكانت مرسيليا دائما واحدة من البوابات الرئيسية في فرنسا بسبب تفوقها كميناء علي البحر الأبيض المتوسط ، ولهذا جذبت عدد كبير من المهاجرين اللذين قدموا لمرسيليا وأصبحت بوتقة عالمية ، وبحلول نهاية القرن 18 نزح حوالي نصف السكان من أماكن أخرى في بروفانس في الغالب وكذلك من جنوب فرنسا .

وجلبت الأوضاع الاقتصادية والاضطرابات السياسية في أوروبا بقية العالم في عدة موجات أخرى من المهاجرين خلال القرن الـ 20 : ومعظمهم من اليونانيين والايطاليين ، وكان حوإلى 40 ٪ من سكان المدينة من أصل إيطالي .
وقد توالي نزوح أجناس مختلفه منذ عام 1917 بداية من الروس ، ثم الأرمن ، والفيتناميين وكورسيكا ، والأسبان ، ومن شمال افريقيا ” سواء العربية أو البربرية ” و قدم الأفارقة من جنوب الصحراء ، ثم من جزر القمر في عام 2006 ، وأفيد أن 70،000 من سكان المدينة تعتبر ذات الأصل المغربي ، ومعظمهم من الجزائر ، حيث كانت ثاني أكبر مجموعة في مرسيليا من حيث الجنسيات وأخري من جزر القمر ، البالغة نحو 45،000 شخص .
وحاليا ، يعد الثلث من سكان مرسيليا تعود جذورهم إلى إيطاليا ، هذا بجانب الكورسيكية والأرمنية في فرنسا ، وتضم مجتمعات أخرى مهمة مثل المغاربة والأتراك وجزر القمر والصينية والفيتنامية .
ومنذ عام 2013 قدم مهاجرين من أوروبا الشرقية للعمل في مدينة مرسيليا ، حيث تجذبهم فرص عمل أفضل ومناخ جيد لهذه المدينة المتوسطية ، والقوميات الرئيسية هي الرومانيين والبولنديين .

 

مدينة مرسيليا الفرنسية