متحف عبد الرؤوف خليل معلم ثقافي وتراثي بجدة

on
  • 2022-04-17 15:42:05
  • 0
  • 1322

يعتبر متحف عبدالرؤوف خليل أحد اهم المتاحف في جدة ، وواحدٌ من اجمل معالم السياحة في جدة والسياحة في السعودية بشكل عام. لما يمتلكه هذا المتحف الرائع من أهمية أثرية وحضارية ودينية كبيرة، علاوةً عن مجموعة مقتنياته النادرة والتي تقدر بالآلاف، ويقصده الزوار بالملايين سنوياً.

تم البدء بإنشاء متحف عبد الرؤوف خليل عام 1987م، في مدينة الطيبات التي أسسها عبدالرؤوف خليل في حي الفيصيلة بمدينة جدة. و تم الافتتاح في عام 1996م. يبلغ مساحة المتحف حوالي خمسة آلاف متر مربع، حيث أنه يعتبر من أكبر صالات العرض المتحفي في المملكة العربية السعودية.

متحف عبد الرؤوف خليل هو عبارة عن متحف لعرض المقتنات الأثرية، ويتميز بأنه يضم العديد من الآثار المتنوعة التي تعود لتاريخ منطقة شبة الجزيرة العربية والثقافة السعودية والحضارة الاسلامية العثمانية. بالإضافة إلى ذلك فإنه يتميز بتأثره بالحضارة الصينية والحضارات الاخرى كالحضارة الأوروبية.

ويتكون متحف عبدالرؤوف خليل في جدة من مبان رئيسية كل قسم منها يتميز بتاريخه العريق هي المسجد وواجهة القلعة وبيت التراث العربي السعودي.

بالاضافة الى بيت التراث الاسلامي، وبيت التراث العالمي، ومعرض التراث العام، وجميعها تعبّر عن حقب وفترات تاريخية هامة مرّت على المملكة العربية السعودية.

حيث أنه نجد في بيت التراث السعودي شرح كامل للتراث السعودي العريق و المراحل التي قد مر بها المجتمع السعودي و ثقافته.

والقسم الأجمل هو الذي يختص بتاريخ الدولة العثمانية والتي قد نشأت حضارتها في تركيا وتوسعت لمناطق غرب أسيا وأوروبا وشمال أفريقيا.

ويمتاز متحف عبد الرؤوف خليل بجدة بغزارة مقتنيات أقسامه، إضافة إلى كبر مساحة الفناء الخارجي وتعدد الأشكال الجمالية فيه.

ويضُم متحف عبدالرؤوف حسن خليل بين أروقته أيضاً، تحفًا فنيةً وأثريةً تعود لحضارات المختلفة، منها ‏الصين، وأوروبا وأخرى من العالم الإسلامي. كما أن المتحف يحتوي على العديد من المجسمات لحيوانات ‏وأناس بحجمهم الحقيقي.

الى جانب الآلات الموسيقية القديمة وغيرها من المقتنيات المُهمة كالمصوغات الذهبية والفضية واللوحات الفنية.

وقد قام بزيارته كبار السياسيين والأمراء أبرزهم الأمير تشارلز وزوجته الأميرة ديانا، والسيدة أمينة أردوغان زوجة الرئيس التركي.