محافظة المذنب واجهة القصيم الجنوبية

on
  • 2022-05-17 15:27:29
  • 0
  • 53

تعد محافظة المذنب إِحدى محافظات منطقة القصيم كما تعد الواجهة الجنوبية لها، حيث تبلغ مساحتها حوالي 11.800كم²  وتبعد عن العاصمة الإِدارية مدينة بريدة حوالي 65كم²، وتبعد عن العاصمة الرياض قرابة 300 كم الى الشمال.  وعدد سكانها 70 ألف نسمة في 2010،  وتقع في إحداثي 81/25 شمالا و22/44 شرقا،  وهي من أشهر جهات القصيم الزراعية لتوفر المقومات الزراعية من تربة خصبة ومياه وفيرة،  وقد سمِّيت بهذا الاسم لأنه تلتقي فيها بطون الأودية و المِذنب هو مسيل الماء إلى الأرض.

وكانت تلقب سابقاً (فيحان)وتسمى في الجاهلية (الذنائب) ثم المذانب واتاها مسمى (المذنب) لكونها تقع في أذناب الاودية والشعاب وهذا ماجعلها منطقة غنية التربة نتيجة جلب الاودية عناصر مهمة من مناطق بعيدة تعتبر أكبر مدينة من حيث المساحة الخضراء في منطقة القصيم

وتضم محافظة المذنب بالإضافة للمدينة أكثر من 61 مركز قرية وهجرة، وتعتبر المذنب أكبر مدينة من حيث المساحة الخضراء في منطقة القصيم.

وتعد محافظة المذنب ثالث أكبر محافظات القصيم فئة (أ) بعد عنيزة ويشتهر أهالي المذنب بالكرم وتوجد بالمحافظة معالم سياحية  أشهرها سوق المجلس القديم (جنادرية القصيم) ونفود المانعية (الموقع البديل لأم دباب). 

ومن أشهر منتوجاتها الزراعية ثمرة النخيل السكرية الحمراء سكرية المذنب وهذا النوع من الثمار من أجود أنواع التمور فهو يتمتع بطعم حلو المذاق لا سيما إذا كان مزروع في أرض ملاح، أيضا من المنتوجات المشهورة في المذنب القمح بنوعيه والمثل المعروف (ارخص من تبن المذنب).

كما تحظى محافظة المذنب بالعديد من الأماكن السياحية الجذابة والتي تجعلها محط أنظار السياح،  مثل قرية المذنب التراثية (السوق القديم)، متحف أبو رياض للآثار، متنزه البحيرة، متنزه خرطم الجبلي، متنزهات النزل الريفية، مركز الأمير سلطان الحضاري. 

 

 

 

 

المصادر :

تقرير خاص بموسوعة كيوبيديا