قصر شدا في مدينة أبها

on
  • 2022-06-15 14:13:40
  • 0
  • 124

يُعد قصر شدا التاريخي واحد من أهم المعالم التراثية في مدينة أبها، فقد تم تشييده في عام 1927 بناءً على توصية جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود إلى سعادة الشيخ عبد الوهاب أبو ملحة؛ المدير المالي لأبها في ذلك الوقت، وكان بمثابة القلب النابض لمدينة أبها ومقر أمير المنطقة لفترة من الزمن، وهو يضم اليوم مجموعة متنوعة من الحرف اليدوية والأدوات المنزلية القديمة وغيرها الكثير من القطع الأثرية

يقع قصر شدا إنه في قلب مدينة أبها بما يعني أن الوصول إليه سيكون في منتهى السهولة ، وكان مركزا لحكم إمارة عسير وبعدها تحول إلى مزار سياحي جمعت فيه المقتنيات القديمة من سكان المنطقة فضلا عن مقتنيات القصر نفسه.

تم بناء قصر شدا عام 1927 وهو انعكاس حقيقي للعمارة في المملكة العربية السعودية. وهو موطن للعديد من الحرف اليدوية المحلية المثيرة للاهتمام، والأدوات المنزلية، والعملات المعدنية، والمخطوطات والصور الفوتوغرافية التي تصور الحياة في أبها. و هذا المبنى التراثي، هو أحد المباني القديمة القليلة جدًا التي لا تزال موجودة.

يعد قصر شدا أحد المباني التقليدية القليلة المتبقية في أبها، مما يجعله من الأماكن التي يجب زيارتها في المدينة. يحيط بهذا البرج ذي الجدران الطينية العمارة الحديثة، وهو بحد ذاته نظرة ثاقبة لماضي المملكة العربية السعودية.

يتألف قصر شدا من أربعة أدوار يحمل كثيرا من ملامح وسمات العمارة المحلية، حيث تزين أركانه بحليات زخرفية بالإضافة إلى بعض الكرانيش الموجودة على الدور العلوي وكذا الفتحات الطولية الضيقة، تضم بينها العديد من الأدوات المنزلية القديمة وبعض الخطوطات والمسكوكات التي تعكس حياة مدينة أبها في النصف الثاني من القرن الماضي، وهو يقع في وسط مدينة أبها ويفتح أبوابه للزوار في فترتين صباحية ومسائية.

عُرف بالعديد من الأسماء منها "قصر المشرف" و"القصر الأبيض" و"قصر الملح"، وأصبح له مكانة تاريخية عظيمة حيث سكنه أغلب الأمراء في المنطقة

وجُهّز ليكون متحفاً للمأثورات الشعبية وذلك بأمر من أمير منطقة عسير، وقد افتتح بعد اكتمال أعمال التجهيز والترميم من قبل بلدية أبها.

وأقيم هذا المتحف في قصر شدا المكون من أربعة أدوار تضم الكثير من القطع التراثية التي استخدمها الإنسان في المنطقة والتي روعي في توزيعها داخل القصر تقسيم البيت في منطقة عسير، وقد نُظمت إليه مواعيد الزيارة  الساعة التاسعة صباحاً إلى الواحدة ظهراً، ومن الساعة الرابعة والنصف حتى الساعة السابعة مساءً.

 

المصادر :

تقرير خاص بموسوعة كيوبيديا