محافظة تثليث : شرق منطقة عسير

on
  • 2022-07-18 16:39:06
  • 0
  • 4104

تعتبر محافظة تثليث من أكبر محافظات عسير مساحة؛ حيث إنها تشكّل ثلث مساحتها تقريبًا، وتعتبر المحافظة من أهم المدن التي تقع على  ضفتي وادي تثليث، ذكر المؤرخ الشهير الدكتور عمر بن غرامة العامري أن سبب تسمية محافظة تثليث بهذا الاسم يرجع إلى أنها مثلث لثلاث طرق؛ نجران، والحجاز، ونجد، وتقع أيضًا على ثلاثة أودية وهي: البيشة، والتثليث، والدواسر وكلا التعليلين ممكن.

و تقع محافظة تثليث في جنوب غرب السعودية، وتتبع اداريا لمنطقة عسير، وتبعد عن مدينة ابها وخميس مشيط 200كلم شمال شرق على طريق الجنوب الرياض، وتبعد عن محافظة وادي الدواسر 170كلم، وعن بيشة 90كلم، وسكانها من قبائل قحطان و قبائل أخرى، وتعتبر مركزاً وحاضرة لقحطان في الجنوب. وتتبع لمحافظة تثليث عدة مراكز وهي الزرق , الحمضه ,  القيره , حبيه , أبرق النعام  , كحلان , جاش .

وتتميز تثليث بالكثير من الأماكن والتضاريس الطبيعية، ومن أهمّها: 

**حوض تثليث: يمتد الحوض من  شمال وادي الثفن إلى مركز الحمضة في الجنوب، ومساحته  تصل إلى ما يقارب 90كم، ويعد حوض التثليث مجمع لروافد وادي التثليث؛ حيث إن أكبر روافد هذا الوادي هي وادي الثفن ووادي جاش ووادي الرسين، وهذه الروافد تشكّل مثلث كما ذكرنا في البداية، ويصب في الجهة الغربية للحوض، وهذه الأودية كلها تنحدر من جبال السروات.

**الواحات الطبيعية: تكثر في المحافظة الواحات، ومن أشهرها واحة الدواسر وهي امتداد لوادي التثليث.

**الشعاب: وهو اسم يطلق على مجموعة الروابي التي تصلح للزراعة لما لها من خصائص جيدة مثل ملائمة التربة، والمناخ، والتهوية، وهذه الشعاب تحاط بالوهاد، والكثبان، والنجود، والحزوم.

**الهضاب والجبال والسهول: تنتشر فيها بشكل كبير مما يجعلها ملائمة لانتشار أنواع مختلفة من الأشجار والأعشاب والنباتات وبالتالي تصلح لأن تكون مراعي للماشية والحيوانات الأخرى، وهذا  بدوره يدعم الثروة الحيوانية في المنطقة.

تنوع التضاريس للمدينة يعني بالضرورة  وجود تنوع في المناخ، حيث تتميز محافظة تثليث بأنها تجمع بين خواص المناخ الصحراوي والمناخ الجبلي المعتدل ففي المرتفعات الجنوبية والغربية يكون معتدلاً لطيفاً في معظم فصول السنة بينما هو في الجهات الشرقية والشمالية مناخ صحراوي حار صيفاً ولكنه اقل حرارة وتطرفاً من جو المنطقة الوسطى، وبصفة عامة فانه يمكن القول أنه نظراً لإتساع رقعة المحافظة فان المناخ فيها متباين ومتدرج في اعتداله من الجنوب إلى الشمال.

يبلغ عدد سكان محافظة تثليث أكثر من 61291 ألف نسمة، يتركز معظمهم في وسط البلد والقرى المحيطة القريبة البالغ عددها 141 بلدة وقرية، ويتوزع الباقون في القرى والهجر التابعة للمحافظة.

يزاول الكثير من أبناء المحافظة مهن مختلفة مثل الرعي والزراعة للقرى والتجارة لسكان المدينة ويتوزع الكثير منهم في مدن المملكة المختلفة للعمل في الوظائف العسكرية والمدنية.

وتتعدد الأنشطة التجارية في المنطقة حيث تكثر الأسواق فيها بشكل كبير فهنا سوق الاثنين والثلاثاء الكبير داخل مدينة تثليث، وهناك سوق الخميس في الصبيخة وسوق الأربعاء في الامواه وسوق الجمعة في الحمضة وسوق الأحد في عين قحطان، وكلها قرى ومراكز تابعة لمحافظة تثليث.

 

 

 

المصادر :

تقرير خاص بموسوعة كيوبيديا