قصور آل أبو سراح إرث تاريخي وتراثي بمنطقة عسير

on
  • 2022-08-15 12:49:17
  • 0
  • 110

ورّثت الحضارات تراثاً مختلفاً من المعالم والحصون المنيعة، محاكيةً حقبة زمنية تاريخية، والتي أصبح الآن بإمكاننا العودة لها بواقع محسوس ومادي، من خلال متاحف رُممت وشيدت لتروي تراث الآباء والأجداد عبر الأجيال. ومن بين اللأماكن التراثية والتاريخية في السعودية : قصور أبو سراح

قصور أبو سراح التاريخية هي أحد الأماكن المشهورة بمدينة أبها في منطقة عسير، ,وتتربع هذه القصور على مساحة تزيد عن 3000م،  و يتجاوز عمرها 200 عاما، تتوسط هذه القصور قرية العزيزة التي تبعد أحد عشر كيلو متراً شمال غرب مدينة أبها، والتي تقع في الجنوب الغربي من المملكة العربية السعودية. واستطاعت  قصور أبو سراح تجاوز كل الظروف والمحن، لتبقى شامخة متحدية كل أهات الزمان ومصاعب المكان وعبث الإنسان، ومتجاوزة لكل المتغيرات والتضاريس المحيطة.

بدايةً تعود ملكية قصور أبو سراح إلى أسرة آل أبو سراح من قبيلة بني مغيد عسير شيدها لاحق بن أحمد أبو سراح، في عام 1252هـ،  وهو أحد وجهاء بني مغيد ومنطقة عسير وكبير جماعته كُلّفَ أميرا على سواحل تهامة الغربية أيام إمارة آل عائض لعسير، قبل توحيد المملكة العربية السعودية على يد المؤسس الملك عبدالعزيز، وكان ذا تجارة واسعة، عُرف عنه سعيه بالإصلاح والشور السديد، وإعانة المحتاج، وخاصة من أبناء جماعته، وحضوره الدائم في الأحداث التاريخية التي مرت على المنطقة، ولا يكاد اسمه يغيب عن أي مشهد في ذاك الزمان.

 تعتبر قصور أبو سراح ذات عمق تاريخي كبير، أي يبلغ عمرها ما يزيد على 180 عاماً، كما أنها تُعد من أكبر المباني التراثية في منطقة عسير، تم ترميمها قبل ما يزيد على ثلاثة أعوام.

قصور أبو سراح  عبارة عن ثلاثة مبان، قصر وازع وقصر عزيز وحصن المصلى.

ويتكون كل من قصر عزيز وقصر وازع من 6 طوابق، وحصن المصلى من 3 طوابق مبنية من الحجر وخشب العرعر ومغطاة بمادة القضاض من الخارج،  وفي عزيز ووازع 32 غرفة، والمصلى 11 غرفة.

قصري عزيز ووازع من 6 طوابق، ويحتوي على 32 غرفة ومنها غرفة المستحي وهي غرفة انتظار الضيف عندما يصل، وسميت بهذا الاسم لأن الضيف يكون مستحياً، وأيضاً غرفة صُمان وهي غرفة خاصة لتخزين المؤونة وهي خالية من النوافذ حتى لا تتأثر الحبوب من الرطوبة، وغرف السفالي وسميت بهذا الاسم لأنها في الطابق السفلي من القصر، وهي غرف خاصة بالمواشي، يوجد بين القصرين شرفة بإطلالة ساحرة.

بينما المصلى فهو عبارة عن ثلاثة طوابق ويحتوي على 11 غرفة، يحيط بالقصور ساحات كانت فيما مضى بساتين من اللوز، وقد اشتهرت بها هذه القصور وبها سور من وجهتها الشرقية يغلق ببابٍ ضخم يسمى الباب الجامع، يفصل قصري وازع وعزيز شرفةٌ شرقيةٌ على ارتفاع الطابق الرابع تسمى (السياري)، بُنيت القصور كاملةً من الحجر وخشب العرعر المأخوذ من شجر العرعر الذي اشتهرت بها منطقة عسير، والمغطاة بمادة القضاض من الخارج، كما يتميز بناؤه بارتفاع الأسقف وضخامة عرض الجدار الخارجي وأيضاً بجودة وجمالية النقوش الموجودة على الأبواب وعلى المعادل، كما أنه محصن دفاعياً بوجود العشرات من المضارب والنحر الموجود في منتصف كل قصر.

وعن الغرف الداخلية للقصور  تتكون من أسماء لكم البعض منها :

مجلس الضيافة :

وهو مجلس كبير لي استقبال الضيوف واجتماع أفراد القبائل وكانت تعقد فيه مجالس الصلح القبلي في ذلك الوقت 

الخزنه :

غرفة صغيره في الطابق السادس ،صغيرة الباب كانت مخزن للمال والجنابي والسلاح والخناجر والأشياء الثمينة وكان عليها موظف حارس امن في ذلك الوقت .

دلة الغرب :

كان هناك بروتكول يومي وهو التقاء جميع من يسكن القصور في ساعة معينة وهي قبل غروب الشمس من كل يوم بمنطقة السيّاري يبدأ بتقابل كبار السن على الشرفة مباشرة ومن ثم الأبناء والنساء هنا وقت القهوة يتبادلون اخبارهم واحاديثهم في ذلك اليوم حتى وقت اذان المغرب وبعد الصلاة يتجه الجميع الى جناحه بالقصر .

مسياري:

شرفة شرقية بين القصرين مطلة على القرية تقع في الدور الرابع كانت مكان التقاء الاسرة وتبادل الأخبار وهي منطقة مرور بين القصرين ..

غرفة المستحي :

غرفة في الطابق الرابع من قصر وازع مخصصة لانتطار الضيوف والزوار وتقديم الضيافة لهم قبل الإذن لهم بالصعود للقاء الشيخ لاحق بن احمد وسميت بغرفة المستحي لأنه دائماً عندما يكون الضيف أو الزائر في حالة اتتطار ينتبه الحياء فسميت وصفاً للحاة.

بخيته شبرين:

من أشهر العاملات من الخدم بالقصر كانت قصيرة القامة فوصفت بشبرين ومن المعروف أن أهل عسير يقومون بعمل الخبز في التنور الرأسي ( الميفى ) وكانت التنانير الموجوده في القصر كبيرة الحجم فلا تستطيع بخيته حسابياً ان تقوم بمهام عمل الخبز والغريب أن أجود الخبز يخرج من تحت يد بخيته .
حيث تم وضع حجراً كبيرة لتصعد عليه بخيتة ثم تقوم احدى النساء بالقرب منها بربط وسط بخيته بطرحتها وتمسكها من الخلف ويعطونها العجين وتتدلى داخل التنور والخادمه الأخرى تمسك بالطرحه حتى لا تسقط بخيته في التنور .

‏الجمل الفاهم: ‏

وهو مربط الجمل في الدور الأول من قصر وازع ‏عندما يصل الجمل إلى باب القصر لأن باب القصر قصير فإن الجمل يبرك ويزحف على يديه وقدميه ‏حتى يصل إلى مكان المعد له ‏داخل القصر وفي الصباح يعاود طريقة زحفاً ‏حتى يخرج من الباب.

امضاروره :

‏فتحة صغيرة في أسفل ‏الباب كانت تستخدم لدخول ‏وخروج القطط التي كانوا يهتمون بها وتعيش معهم مصرين على وجودها كونها تساهم في نظافة البيوت من الحشرات والزواحف

‏الرّف : ‏

هي غرفة تخزين المحاصيل الزراعية من البر والشعير والذرة و تخزينها لفترة طويلة.

‏السفالي :

‏مهما كان اختلاف المباني في عسير سواء أن كان قصراً ‏أو قلعة أو منزلاً‏ فعادة ً ‏الأدوار السفلية ما تكون مكونة من غرف تسمى السفالي ‏وهي أماكن تواجد حيواناتهم سواء كانت أغنام أو أبقار أو خيول أو جمال في ذلك الوقت 

إن ضيافة القصر الحديثة مقتبل القصور تم إعادة تأهيلها لتكون مخصصه للضيوف والوفود حسب الحجوزات بالتنسيق مع إدارة القصور، والقصور الآن متاحة للزوار وبها معرض حي لنمط المعيشة وغرفة عرض لأفلام وثائقية ومعرض وثائق وللصور النادرة، وأيضا معرض تشكيلي لمجموعة من رسامي المنطقة، وأيضا استخدمنا أسلوبا هو الأول من نوعه في المنطقة لعرض المقتنيات العسيرية القديمة، وفي فناء القصور كافيه مطل على القرية وبخلفية القصور.

 

 

 

المصادر :

تقرير خاص بموسوعة كيوبيديا