أهم العيون والينابيع بالأحساء

on
  • 2022-11-05 10:44:51
  • 0
  • 53

اشتهرت الأحساء بالمنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية بأنها من المناطق الغنية بالعيون المتدفقة، وتقدر ينابيع الأحساء ما بين ستين إلى سبعين نبعًا، بينها أربعة ينابيع كبيرة جدًّا، تتدفق منفردة أحيانًا، وأحيانًا في مجموعات، وهي تشبه في تدفقها التدفق الارتوازي.

ويقدر إجمالي الماء المتدفق بأكثر من 150 ألف جالون في الدقيقة، ويختلف عمق الينابيع بشكل ملحوظ؛ إذ يتراوح بين 500 إلى 600 قدم، ولا يبعد عمق بعض الينابيع الكبيرة عن سطح الأرض إلا قليلًا.

أما عن درجة حرارة ينابيع مياه الأحساء فبعضها دافئة حيث تبلغ درجة حرارتها مابين 85 إلى 90 درجة فهرنهايت ، و البعض الأخر يعد ينابيع ساخنة حيث تزيد درجة حرارتها عن 90 درجة فهرنهايت و لعل من أكثر الينابيع الساخنة هي (عين نجم ) حيث تتميز بكون مياهها كبريتية. 

كانت عيون المياه في الأحساء في الماضي أشبه بالأنهار الصغيرة التي تنساب بين غابات بساتين النخيل. وما أكثرها في الأحساء، هذه الواحة المعطاءة التي وهبها الله من خيره الكثير، ينابيع من الماء، وآبار من النفط.

مئات من العيون التي تراجعت مياهها مع الأيام، وباتت ذكرى ومشاهد في الصور والأحلام. فهناك عيون نضبت، وعملت هيئة الري والصرف على وضع مضخات كبيرة بجانبها لسحب المياه من أعماق الأعماق، لتصب في قنوات الري التي تمتد كأوردة داخل جسد غابات النخيل المتناثرة في الأحساء، لتنقل إليها الماء والحياة، و من أهم عيون الأحساء : ( عين الحقل ، عين الحارة ، عين الجوهرية ، عين الخدود ،عين نجم ، عين أم سبعة ) .

  • عين الحقل

تعد عين الحقل من أكبر ينابيع المياه في الأحساء، وهي العين الثانية في الأحساء من حيث وفرة المياه وقوتها، ويُعتبر تدفق مياهها هو الأعظم بين ينابيع الواحة؛ إذ يقدَّر بحوالي 22500 جالون في الدقيقة. يقع هذا النبع على بعد كيلومتر شرقي الهفوف. تسقي مياهه جزءًا كبيرًا من البساتين المحيطة. وتشكِّل عين الحقل بحيرة كبيرة جدًّا عند منبعها، وعند بداية جريانها تتفرع مساراتها إلى عدد كبير من قنوات توزيع المياه، التي تسقي منطقة بساتين النخيل وحقول الأرز.

  • عين الحارة

تقع عين الحارة شمال المبرز، وتُعد هذه العين واحدة من أكبر الينابيع في الأحساء، يقدَّر تدفقها بـ 20000 جالون في الدقيقة، ماؤها دافئ بعض الشيء، ويصل سطح الأرض من خلال ثلاث فوهات مكوِّنة بحيرة كبيرة جدًّا تبلغ أبعادها 400 * 100 ياردة.

  • عين الجوهرية

تعتبر عين الجوهرية متوسطة من حيث الحجم حيث يقدر تدفق المياة بها بحوالي ثلاث آلاف جالون في الدقيقة الواحدة و هي توجد بالقرب من قرية البطالية. وعادة ما يقبل أهالي محافظة الأحساء وزوارها، على عين الجوهرية، في الصيف، للاستمتاع بالسباحة في مياهها الباردة، ولمواجهة حرارة الشمس التي تتجاوز ال40 درجة مئوية.

  • عين الأخدود

تعد عين الأخدود واحدة من أكبر ينابيع الأحساء، يقدر نبعها بعشرين ألف جالون في الدقيقة، وتعتبر واحدة من أهم مصادر المياه للناحية الشرقية من الأحساء.

  • عين نجم 

عين نجم نبعها متوسط الحجم، ماؤها حار كبريتي، تقع على بعد حوالي كيلومترين غرب المبرز، كان النبع خلال الحكم العثماني مفضلاا جدًّا لفعاليته العلاجية، وقد قام السعوديون بهدم قبته سنة 1862م، وقد أُعيد بناؤها سنة 1913م عندما استرد الملك عبد العزيز الأحساء، وما لبثت أن عادت للعين شهرتها وأصبحت تُقصد ممن يعانون من أمراض الروماتيزم وتصلُّب الأعصاب؛ نظرًا لحرارة مائها. روى موزل أن مندوبين عن سكان الأحساء استسلموا في سنة 1792م للإمام سعود بن عبد العزيز عند عين نجم، ويروي فيلبي أن هناك اعتقادًا شائعًا ينسب وجود هذا النبع لموضع سقوط نيزك. ويُروى حاليًّا أن معظم ينابيع الأحساء تكونت بهذه الطريقة.

  • عين أم سبعة

عين أم سبعة نبع كبير يقدر تدفقها بعشرين ألف جالون في الدقيقة، ماؤها حار وقد بلغت حرارة المياه التي قيست في أطراف بحيرتها 101 درجة فهرنهايت وبلغت 103 أو 104 فهرنهايت في وسط البحيرة فوق فوهات العين، يجري ماؤها إلى البساتين من خلال مجموعة جداول رئيسية كان عددها سبعة، ومنها اخذت اسمها ولا يوجد منها الان الا خمسة جداول ، وتقع العين في شمال الأحساء قرب قرية القرين.

المصادر :

تقرير خاص بموسوعة كيوبيديا