قصر جبرة...تاريخ وتراث عظيم

on
  • 2023-01-10 12:17:56
  • 0
  • 376

تزخر الطائف بالعديد من المعالم التاريخية والتراثية التي تؤكد مكانة المحافظة كإحدى أقدم المدن بالمملكة والمنطقة بأكملها. ويتميز قصر جبرة في الطائف بنمط من تصاميم العمارة الإسلامية، جعله من أهم وأجمل معالم المدينة التي تستحق المحافظة عليها.

 

ويعد قصر جبرة بالشمال الشرقي من المحافظة، أحد أقدم المعالم بالجزيرة العربية، حيث يرجع تاريخ بنائه إلى أكثر من 1300 سنة، ظل خلالها صامدًا فوق ربوته التي تطل على عدد من المزارع والبساتين الخضراء، على ضفاف وادي جبرة الذي يسيل بكثافة وقت هطول الأمطار، ويستقبل المياه من مواقع بعيدة، كما يحتفظ بجماليات نقوشه الإسلامية وجمال تراثه العمراني العريق.

ويضم القصر طابقين وبهوا ضخما ومدخلا مزينا بالزخارف الجميلة، وتتوسط باحته نافورة مياه. وبني القصر بالحجارة، كما روعي في اتخاذ موقعه أن يكون في منأى عن السيول الجارفة، وهو يقع في وادي إبراهيم، ليعطي منظرا خلابا للمزارع التي تحيط به من كل الجوانب.

يحتوي القصر على 40 غرفة بأرضية من الرخام، وسقف كان من القضبان الحديدية وليست عروق خشبية، وشبابيك بزجاج ملون وأشكال مختلفة، ويضم حديقة كانت تقارب مساحتها الفدان وتتوسطها ساقية تروي أشجار الثمار والفاكهة والزهور المتفتحة في فصل الربيع القصر ذو المعمار الفريد من نوعه يتكون من طابقين، الطابق السفلي وبه مكان الاستقبال وغرفة على اليمين وأخرى على اليسار.

وعلى الرغم من تقادم السنين عليه إلا أن القصر لا يزال محتفظا ببقايا ملامح شكله وأسلوب بنائه، إضافة إلى كثير من النقوش المرسومة على الجدران والأسقف، بما يجسد طرازا لافتا من فنون العمارة في زمن مضى، ويميز قصر جبرة وقوعه بجوار المكان الذي احتضن معركة حنين، كما أن هذه المنطقة شهدت المشروع العملاق الذي تبنته السيدة زبيدة، زوجة هارون الرشيد، وحولت من خلاله مياه المزارع من آبار وعيون في تلك المنطقة إلى مكة المكرمة لسد حاجة حجاج بيت الله الحرام آنذاك.

ولفت قصر جبرة أنظار الشعراء والأدباء على مر العصور، نظرا لجمال بنائه ونقوشه وتميز موقعه، وقد ورد في كثير من القصائد العربية القديمة، كما لا يزال يجذب موقعه الفريد بين المزارع والبساتين وجداول المياه على ضفاف وادي وج، مرورا بوادي العرج، العديد من السياح والزوار، الذين يتوافدون على محافظة الطائف.

 

 

 

المصادر :

تقرير خاص بموسوعة كيوبيديا