مراكز تجارية في الرياض تشرع أبوابها بعد الفجر لاستقبال «زبائن العشر والعيد»

  • 13/07/2015 19:18
  • 0
  • 505

في الوقت الذي شرعت من خلاله بعض الأسواق والمولات الكبيرة في عدد من مناطق المملكة، لاسيما الرئيسية في فتح أبوابها للمتسوقين في شهر رمضان من بعد صلاة الفجر حتى التاسعة صباحاً، لتمكين العديد منهم قضاء لوازم الشهر الفضيل وعيد الفطر المبارك، وتجنبًا للزحام الكبير في أوقات المساء يأتي السؤال حول مخالفة هذه المولات لائحة وزارة الداخلية، التي تضمنت اقتصار فتح المحلات 24 ساعة على محلات المواد الغذائية والمخابز، الصيدليات، وكبائن الاتصالات، ومقاهي الإنترنت، والمطاعم والكافيتريات والمقاهي، شريطة حصولها على تصريح للعمل طوال الوقت بالتنسيق مع وزارة الشؤون البلدية والقروية.

وتسبب افتتاح المولات الكبرى أبوابها مبكراً إلى تزاحم العديد من الزبائن، إضافة الى حدوث تجمهر كبير قبل موعد الافتتاح، ما أدى لتدخل بعض الجهات الرسمية، لفض التزاحم على أبواب المحلات.

هذا الافتتاح أعاد للإذهان الفوضى التي تحصل بسبب التزاحم في أكثر من مناسبة وطرح سؤالا حول آلية التنسيق بين مختلف القطاعات في مثل هذه القرارات.

وتعليقاً على ذلك أكد ل"الرياض" المتحدث الرسمي لوزارة العمل تيسير بن محمد المفرج، أن الوزارة تتابع وبشكل مستمر كل ما يخص العمالة التي تعمل في تلك الاسواق والمولات، في عدم مخالفتها لما ورد في المادة الثامنة والتسعين من نظام العمل والعمال، مشيراً إلى أن عدد ساعات الدوام خلال شهر رمضان المبارك بالنسبة لمنشآت القطاع الخاص ستكون 6 ساعات في اليوم، إذا اعتمد صاحب العمل المعيار اليومي، أو 36 ساعة في الأسبوع، إذا اعتمد المعيار الأسبوعي.

وأوضح المفرج، أنه في حال تم الاتفاق ما بين صاحب العمل والعامل على زيادة ساعات العمل سواء في المحلات والشركات على ما هو زائد على الوقت المحدد من قبل الوزارة، فإن ذلك يعتبر قراراً داخلياً لا علاقة للوزارة بالتدخل فيه، مبيناً أن بعض المحلات تقوم بدفع" خارج دوام" للعامل.

من جهته، أوضح المهندس سلمان البيز رئيس لجنة المراكز التجارية بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض، أن قرار فتح المراكز التجارية الكبيرة يأتي بسبب ظروف الزحام التي تشهدها العاصمة بالتحديد في ظل مشروع "المترو" الكبير، وتوسيع وتعديل عدد من الطرق والمحاور بالرياض، وفي فترة الصيف الليل قصير وتصبح فترة التسوق الليلي قصيرة جداً، ولا تصل الى خمس ساعات في الغالب.

ونوه الى أن مركز النخيل التجاري بالرياض، الذي طبق الفكرة يعود لكون نسبة تزيد على 50% من معارضه ومحلاته تتبع لشركة واحدة معروفة، وهي شركة فواز الحكير، وهم من اتخذوا هذا القرار، وبالطبع وجود متسوقين وعملية حركة الشراء المتزايد شجعهم على هذه الخطوة، وهي ليست جديدة في المملكة، بل طبقت في محافظة جدة ووجدت رواجا جيدا، وحققت مصالح مشتركة للمحلات والزبائن الذين فضلوا هذا التوقيت.

ونفى البيز وجود أي مشاكل أمنية أو من ناحية السلامة للعمل في هذا الوقت، فهذه المعارض لديها رجال الأمن والسلامة، وكل الخدمات المساندة التي تحتاجها للعمل بالوتيرة لمعتادة، وفي نفس الوقت تفيد فئة من الناس يناسب لهم هذا التوقيت، ويوفر عليهم من الوقت الذي يذهب في الليل بزحام الشوارع المعروف في فترة اوقات عمل المراكز التجارية بالرياض.

وقال رئيس لجنة المراكز التجارية بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض، إن تطبيق بعض المراكز التجارية بجدة لهذه الخطوة، ومن أول شهر رمضان، شجع مركز النخيل على هذا التوجه الجديد، وفي الوقت نفسه الكثير يعرف أن الأيام الأخيرة من رمضان، هي ذروة التسوق في كل المملكة، وخاصة في جانب الملابس والمستلزمات التي يحتاجها الأطفال والنساء، وحتى الشباب، لأيام عيد الفطر المبارك.

الكلمات الدلالية :

التجارية, الوقت, العمل, المراكز, ساعات, بالرياض،, المحلات, للعمل, المملكة،, رمضان،, الصناعية, التسوق, الكبيرة, المولات, التزاحم, الليل, المفرج،, النخيل, الفطر, وزارة, بالغرفة, أبوابها, رمضان, اعتمد, الخطوة،, العديد, المعيار, البيز

مساهمات ومشاركات الأعضاء (0)

  1. لا تتوفر مساهمات في الموضوع بالوقت الحالي

هل لديك إضافة أو تعليق على الموضوع سجل مساهمتك لنشرها